عاجل

البث المباشر

ترمب الذي باع واشترى!

ترمب القادم من دكاكين وشركات نيويورك لم يأت هكذا نبتا شيطانيا كما تصوره الصحافة والإعلام اليساري في أمريكا، هو ابن الوول ستريت «Wall Street»، حيث تولد الفرص ويتكاثر الأغنياء، هناك تتصارع حيتان المال والقلوب المتوحشة، باع واشترى وعقد الصفقات وانحنى للعواصف وواجه الأقوياء والمتحزبين والمتآمرين وأبناء الأثرياء ومن ورثوا المال والنفوذ أبا عن جد ومن يرون أنفسهم أصحاب الحق في التقدم والغنى والاستحواذ على السلطة ولا أحد غيرهم، ويجزمون أن أي قادم من خارج أنديتهم المغلقة هو مجرد متطفل ليس له مكان بينهم، لقد واجه بالمعنى الحرفي «كريمة أمريكا» وأطاح بها ومرغها في وحل السياسة، وحتى عندما يسقط عرف كيف يعود وكيف يحطم خصومه ومتى يستفزهم ويخرجهم عن طورهم.

عندما قرر ترمب الدخول في السباق الرئاسي 2015 هبط بالبراشوت كجندي قادم من آخر الصفوف، حتى حزبه الجمهوري لم يكن واثقا منه وتركوه لمصيره، إن نجح فهو منهم وإن سقط فخسارته عليه، اليوم يقفون في خطاب الاتحاد فخورين بذلك الأشقر الصلب الذي أرضخ الديموقراطيين والإعلام اليساري كله.

السؤال المهم: هل جاء ترمب كحاجة فرضتها المصلحة الوطنية الأمريكية التي تقودها نخب نافذة أم أنه مجرد صدفة في قطار الولايات السريع سينزل ويصعد بدل منه ديموقراطي عتيق ابن المؤسسات الحزبية.

نعم جاء ترمب كبلدوزر «كالح الوجه» جرف كل ما خلفه النظام الديموقراطي الأمريكي، معيدا تراتبية النخب ومُزيحا ما لحق بأمريكا من نزوات ومثاليات هي أقرب ما تكون «للعار» نفذتها هوليود اليسارية والمؤسسات الإعلامية.

لذلك فإن «السياسة الترمبية» لن تنتهي سريعا في أمريكا وهي مستمرة وعميقة، خاصة وأنها نجحت في استعادة وجه أمريكا ونفوذها وهيبتها التي مسخرتها أفكار الديموقراطيين وسذاجتهم واندفاعهم وراء عواطفهم ومثالياتهم.

دعونا نؤكد أن المؤسسات الأمريكية التي تمسك بمفاصل الدولة، لم تقبل القيم الديموقراطية المنفلتة، وهي وإن سمحت بوصول رئيس أمريكي من الأقليات كأوباما، إلا أن المراجعة عجلت بالانقلاب على تلك القيم واستعادة السلطة، ليس لأنها ضد الأقليات بل لأن التجربة كانت فاشلة وكادت أن تطيح بالدور الأمريكي، هل تذكرون تراجع واشنطن في العالم وترددها وانكفاءها لدرجة أن بشار الأسد مسخر أوباما وجيشه.

من القيم الأخرى التي ترفضها المؤسسات الشعبية في الولايات الأمريكية المحافظة وتحاربها، فكرة أن يدير البيت الأبيض ذات يوم رئيس مختلَف حول ميوله مثل أوباماخصوصا بعد الشكوك المتزايدة حول علاقته بزوجته ميشيل.

كان وما زال مبدأ ترمب «أميركا أولا»، وهو يعي تماما أن الولايات المتحدة تضررت كثيرا من أصدقائها وحلفائها أكثر من أعدائها، ولذلك يتبنى مبدأ أن لا بذل ولا حماية بلا مقابل، يجب أن لا ننسى تصريحاته لألمانيا وفرنسا والدنمارك التي وصفت بالوقحة - ربما كانت كذلك - لكنها أمريكا الجديدة.

لقد قال لهم إن أمريكا لن تكون مستعدة بعد اليوم لإرسال جنودها والتضحية باقتصادها والاستدانة من أجل عيون الفرنسيين والألمان وبقية الأوروبيين الذين يحرقون العلم الأمريكي في شوارعهم ويلعنون الأمريكان ليل نهار، إنها خطة ذات مسارين اقترحها ترمب ونفذها وأصر عليها وحصد نتائجها.

لقد أعلن خلال خطاب الاتحاد قبل أيام عن أعظم النتائج الاقتصادية في تاريخ أمريكا، لم تكن لتأتي لو أنه ضحى بوطنه من أجل الآخرين، هناك من فهم الطريقة الترمبية وانسجم معها، ونحن هنا لا نتحدث عن رئيس جزر نائية في المحيط الهادي بل رئيس أعظم دولة في العالم، ولذلك فإن المخاطرة بالعداء معه انتحار.

من فهم وانسجم وتحالف استطاع الوقوف بجانب زعيم قوي سيغير وجه العالم -وهذا ما حصل-، ومن اعتقد أنه قادر على التحايل والتآمر وتمويل الحملات ضده والقيام بانقلاب يساري عليه فقد خسر وسيكون قريبا أحد ضحاياه.

الرياض بخبرتها السياسية المتراكمة، وقدرتها على استيعاب المتغيرات استطاعت فهم السياسة الجديدة في البيت الأبيض واستفادت منها لصالح وطنها، سياسة قائمة على المصالح، بالطبع هناك من يغار ومن يشتم لكنها حسرات غبائهم السياسي والندم على تفويتهم الصعود في القطار الترمبي.

* نقلا عن "عكاظ"

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

إعلانات