عاجل

البث المباشر

هل للحماقة السياسية التركية حدود؟!

في محاضرة مسجلة صوتاً وصورة ومنشورة في شبكات التواصل الاجتماعي يقول داعية تركي مقرب من أسرة الرئيس رجب طيب أردوغان يُدعى «نور الدين يلدز»:

«خلافنا مع السعودية أكبر بكثير من خلافنا مع إسرائيل»، وهذا أمر بات في غاية الوضوح منذ سنوات ويؤكده السلوك العدائي التركي إعلاميا وسياسيا تجاه المملكة التي تتفرد بقيادة العالم الإسلامي وهو ما يتعارض تماما مع هوس حزب العدالة والتنمية الحاكم في أنقرة باستعادة تركة دولة الاحتلال العثماني البائدة.

والمتابع للإعلام التركي بمختلف قنواته الرسمية وغير الرسمية لن يجد صعوبة في اكتشاف أن معظم نتاجه يستهدف السعودية ورموزها بالهجوم ومحاولات التشويه ويركز بشكل خاص على شخصية سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان باعتباره عراب رؤية السعودية ومستقبلها، وهذا المستقبل تحديدا هو ما يضرب المشروع التركي الظلامي في الصميم، ويقوض أحلام الحزب الأردوغاني الذي يتغذى على التخلف واستغلال الشعارات الماضوية الكاذبة، بل ويحول كل ما صرفته حكومة تركيا من أموال في سبيل الدعاية لمشروعها الاستعماري الجديد إلى خسائر كارثية.

الشعب التركي يدرك جيدا اليوم أن المشروع الأردوغاني الظلامي دمر اقتصاد تركيا وأغرقها في المستنقع السوري، وتبع ذلك بزجها في المستنقع الليبي، ما جعله يواجه حالة غليان شعبي داخلي جراء مقتل عدد كبير من أبناء الفقراء الأتراك في نزاعات لا علاقة لهم بها خارج بلادهم، فالمواطن التركي فعليا جائع في الداخل ومقتول في الخارج، ولا أمل يلوح في الأفق لخروجه من هذا الوضع المأساوي سوى برحيل حكومة حزب العدالة والتنمية بمشاريعها وكوارثها دون رجعة.

والواضح أن الشيء الوحيد الذي يجيده النظام التركي للتعامل مع أزماته ليس سوى الاستمرار في بيع الشعارات والأكاذيب ودغدغة مشاعر الجهلة، ومن ذلك ما يفتعله حاليا من مسرحيات كلامية تجاه «صفقة القرن»، فيما هو أكبر شريك اقتصادي في المنطقة لإسرائيل، ولديه علاقات سياسية كاملة معها، بل إن المواطن الإسرائيلي لا يحتاج إلى تأشيرة لدخول تركيا منذ سنوات طويلة.

قبل يومين بثت معظم وسائل الإعلام التركية الرسمية مقطع فيديو يصور مجموعة من الأتراك يهتفون داخل الحرم المكي الشريف بشكل غوغائي ومزعج للمعتمرين بدعوى الاعتراض على صفقة القرن، مع أن السفارة الإسرائيلية موجودة في قلب تركيا وليست مكة، وكان أسهل عليهم أن يعتصموا أمامها لو أن قصدهم الحقيقي هو دعم الحق الفلسطيني، لكن الحادثة برمتها مجرد مسرحية أردوغانية فاشلة ضد السعودية تستلهم التجربة الإيرانية في إثارة الفوضى في أقدس بقاع الأرض، وهي برأيي عملية مخابراتية كاملة في غاية الغباء، إذ كان المقصود بها استفزاز أمن الحرم المكي لمنع هؤلاء المرتزقة من مواصلة هتافاتهم المزعجة للمعتمرين والمصلين ومن ثم الادعاء بأن السلطات السعودية تمنع الناس من دعم القضية الفلسطينية، وعندما فشل الأمر لم يجد من أرسل هؤلاء الغوغاء سوى توجيه وسائل إعلامه لبث الفيديو من باب «نصف الخسارة ولا الخسارة كلها»، ولكن هل سيتوقف الهوس والعداء التركي للسعودية عند ذلك؟ الإجابة بالطبع لا.. لكنه سيفشل كل مرة جديدة كالعادة، فهذا ديدن الحمقى والمغفلين سياسيا على مر التاريخ.

* نقلا عن "عكاظ"

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

إعلانات

الأكثر قراءة