عاجل

البث المباشر

لماذا أذهب إلى طنطورة؟

نعم، ما الإضافة وما المتعة؟ في البداية حاولت التعرف على أصل هذا الاسم (طنطورة)، وعرفت أن معناه هو البناء على الأحجار، وشُيدت في المدينة القديمة مزولة من الحجر (سميت طنطورة) حركة ظلها يوميًا من اليمين إلى اليسار مترابطة بعدد من الأحجار، أول حجر من اليمين يسمى (البكر) البداية عند الفجر، وبعد ساعات يلمس حجرًا ثانيًا وبعده ثالث وهكذا، عند كل حجر يعني أن حركة توزيع المياه بين الحقول يجب أن تتغير، أما ارتفاع ظل الطنطورة فيعني تغير فصول السنة، وبالتالي يتغير خط مرور الحجر.

المجتمعات التي تهتم بالوقت هي التي تصنع الحضارات، فذهبت إلى طنطورة وزرت المزولة، وبدأت رحلة الزمن لزيارة أول الآثار في المنطقة وهي تعود إلى زمن مملكة (ديْدان)، التي كانت تتبع مملكة (معين) في اليمن ثم استقلت، اللافت أن مجتمع تلك المملكة امتلك تقنية لتطويع الصخور، فمثلاً كان سهلاً على مجتمع ديْدان دحرجة حجرة ضخمة بحجم منزل لتحويلها إلى حوض للغسل وما احتاجه المجتمع، فطوعوا الحجارة فبنوا عليها قنوات مائية بين الجبال مكنتهم من رفع مساحتهم الزراعية وتنوع محاصيلهم، التي جلبت لهم القوافل، وأصبحت (العلا) طريق التجارة بين اليمن جنوبًا والشام ومصر شمالًا. كان مجتمعًا متحضرًا له نظام اقتصادي يجدد ثرواته وحروف مشتقة من السامية وأثرها موجودة في جبل (عكمة) حتى اليوم.

وعلى إثر مملكة ديْدان ظهرت مملكة جديدة (الأنباط) بدعم من الرومان، ومعنى (أنباط) هو (استخراج الماء)، فورثت دولة ديْدان وحافظت على حضارتها بل جددتها، وأصبحوا ينحتون الدواوين والمجالس في قلب الجبال التي تصلها المياه بين قنواتها والقبور لأثريائها، تجدها حتى الآن تزين (الحجر) و(مدائن صالح)، وأشهر تلك القبور وأضخمها هو قبر القائد (حيان بن كوز)، وأشهر النحاتين هما (افتح) و(خلف الله)، وتشير أحجام قبورهم ورفاتهم إلى أنهم ذوو أحجام مشابهة لنا، ليس كما يظن البعض أنهم عمالقة، كما أنهم عرب.

طبعًا تضخم حجم مملكة الأنباط دفع الرومان إلى تدميرها وإعدام آخر ملكاتها (زنوبيا)؛ لكيلا تقوم دولة تزاحم الرومان. ومن التاريخ والآثار إلى الفن ومشاهدة المجسمات الفنية في صحراء إكس؛ حيث تعتمد تلك المجسمات على الفراغات الهندسية المتناغمة مع تجاويف الجبال، التي تزين الفضاء البصري، وبعض الجبال لها أشكال تشبه الكائنات، وأشهرها جبل (الفيل)، وهو أفضل مكان للاسترخاء واحتساء الشاي وتأمل المكان، وكذلك وجود منتجعات فخمة وعصرية وخدمات شاملة تجعل الرحلة فرصة للاسترخاء. وفي المساء كان (Enrique leglsias) يغني على إيقاع لاتيني (Bailamos) وكلمات الأغنية تقول: أعطيك كل حياتي وابق معي.. تجعلك تتخيل الملكة (زنوبيا) بين المدائن المنحوتة بأبهة الفن والعلم وهي تتزين بقلادة من التمر وابتسامة أنك عرفت لماذا زرت العلا وطنطورة؟

* نقلا عن "الرياض"

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

إعلانات

الأكثر قراءة