عاجل

البث المباشر

مقبل بن جديع

<p>كاتب رأي سعودي</p>

كاتب رأي سعودي

هل تصلح كورونا ما أفسده المال؟

على مدار موسمين رياضيين وأنديتنا السعودية تنعم بوفرة مالية لم يسبق لها مثيل، وذلك بفضل من الله ثم بدعم حكومتنا الرشيدة التي أغدقت على الأندية بكثير من المال.

وأغلب الأندية صرفت هذا الدعم المالي الكبير في تعاقدات مع لاعبين محليين وأجانب، فيما قليل جداً من الأندية حافظت على بعض المبالغ المالية في حساباتها البنكية بسبب فيروس كورونا الذي تفشى بشكل سريع مما أوقف كل شيء رياضي.

وخلال الموسمين الماضيين نصحت بعض الأندية بأن تفعل الجانب التسويقي بشكل صحيح وأن لا تركن على الدعم المالي المتوفر لديهم، وعندما أتحدث عن تفعيل التسويق فالمقصود هو أن يكون هناك أهداف تسويقية تبنى عليها استراتيجية واضحة ويتم التنفيذ بشكل صحيح، بعيداً على الرفاهية المالية الموجودة لدى الأندية في آخر موسمين. وحذرت الأندية من أن تبالغ في أسعارها معتمدة على وضعها المالي المؤقت، بعيداً عن وضعها الحقيقي في السوق. وأذكر أن بعض الأندية رفضت بعض الرعاة بحجة أن مبالغهم قليلة مستندين على أنها لا تشكل شيئا قياساً بالمبالغ التي لديهم من الحكومة!! وهذا قصر نظر تسويقي لغياب التحليل الحقيقي لواقع النادي ولغياب الاستراتيجية الفعالة المبنية على أهداف تسويقية واضحة.

واليوم ونحن في معمعة أزمة كورونا، أكرر نصيحتي للأندية بأن يعملوا من اليوم على وضع خطط تسويقية للموسم القادم، وأن يستغلوا هذه الفترة في تحليل السوق والنادي ككل، ليستطيعوا وضع خطة تسويقية حقيقية قابلة للتطبيق بعيداً عن العمل العشوائي الذي تتميز به أغلب أنديتنا.

نقلا عن "الرياض"

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

إعلانات