عاجل

البث المباشر

علي الخشيبان

كاتب سعودي

كاتب سعودي

التنافس بين أميركا والصين وُجد ليبقى

المواجهة التجارية بين أميركا والصين خُلقت لتبقى؛ ولكن التمادي في هذه المواجهة وانكماش التجارة بين البلدين لن يكون ضررهما محصوراً على البلدين بل سيكون الضرر متسعاً ليشمل جميع دول العالم..

كورونا هو أحد الأسباب الرئيسة التي من المحتمل أن توسع الخلاف الأميركي - الصيني، ولعل الأكثر تأثيراً في هذا الخلاف هو إمكانية انخراط الشعبين الأميركي والصيني في هذه المنافسة التي تصل مع كورونا إلى ذروتها، ومع أن محاولات التهدئة بدأت تسمع من الطرف الصيني على وجه التحديد إلا أن التكوين القطبي أصبح ظاهرة تشكلت بسرعة، وساهم وباء كورونا في تشكلها بهذه الصيغة التي نراها اليوم، ولعل السؤال المهم اليوم يقول: ما الصيغة السياسية والاقتصادية التي سوف تظهر في صراع القطبين أميركا والصين؟

الحقيقة التاريخية تقول: إن الخلاف الأميركي - الصيني وجد ليبقى! وليس لينتهي، وهذه هي الحقيقة السياسية التي يجب أن يؤمن بها العالم، فالسباق الأميركي - الصيني بدأ منذ فترة طويلة ولكنه يقترب يوماً بعد يوم ليمس قضايا حساسة بين البلدين، في الواقع إن هذا السباق غير متكافئ حالياً، فالتقدم يكاد يكون لصالح أميركا وبشكل شبه مطلق في معظم المجالات العسكرية والاقتصادية والسياسية والاستراتيجية، وأميركا تتفوق في الإطار التقليدي لمعايير التفوق المتعارف عليها والتي عرفها العالم، وخاصة بعد الحرب العالمية الثانية التي جعلت القوة العسكرية والاقتصادية والسياسية والاستراتيجية هي الأدوات التي يمكن من خلالها قياس معايير التفوق.

السؤال هنا يقول: مادامت أميركا وفقاً لهذه المعايير مازالت في المقدمة فما الأسباب خلف هذا التنافس المبكر وخلف هذه التحليلات التي تحتمل أن ما يجري في العالم بين هاتين الدولتين هو مؤشر من مؤشرات الصراع على قيادة العالم؟ للإجابة على هذا السؤال لابد أن ندرك أن النهج الصيني سياسياً واقتصادياً مختلف تماماً عن النهج الأميركي، ولكن ما يميزه ليس قوته بل سرعته، التفوق الصيني التجاري وهو الأهم يتميز بالسرعة الهائلة التي مكنته أن يتقدم في محطات التنافس العالمي مع أميركا وبشكل لافت للنظر.

أميركا هدفها اليوم ليس أكثر من محاولة بذل الجهود الكبرى لإبطاء هذا التقدم السريع الذي تحققه الصين تجارياً، وهذا يعني إمكانية تفوق للصين يصعب اللحاق به، ففي إحدى المقابلات مع الرئيس ترمب في العام الماضي مع قناة فوكس نيوز قال مقدم البرنامج للرئيس ترمب: "فخامة الرئيس أنت تعلم أن التوقعات تقول: إن الصين سوف تحقق تفوقاً اقتصادياً على أميركا بحلول العام 2030 ما رأيكم بهذا؟" وفوراً رد الرئيس ترمب بالقول: أنا أعلم ذلك ولكن مهمتي إيقاف هذا التقدم مادمت رئيساً لأميركا.

المنافسة الأميركية - الصينية ليست استعراضاً للقوة العسكرية كما هي التقاليد التي سادت في القرن العشرين، والصين وعلى لسان الكثير من مسؤوليها لا ترغب في أن ترسل جندياً واحداً خارج حدود الصين، ولكنها في ذات الوقت لن تتأخر في أن ترى الاقتصاد الصيني ينتشر بين دول العالم بشكل سريع وبلا عوائق، أميركا تعتقد أن الصين أقل التزاماً من الناحية القانونية ولذلك تطالب أميركا الصين وبشكل دائم إصلاح سياساتها الاقتصادية، وتعتقد أميركا أن الصين لا تلتزم بكل تعهداتها الاقتصادية، وبلغة أسهل أميركا ترى أن الاقتصاد الصيني يعاني الكثير من الثغرات ويتجاوز الكثير من القواعد والقوانين ذات الصلة بالتجارة الدولية.

الصين لا ترى في تلك الانتقادات الأميركية أي معقولية، فالاقتصاد الصيني يحقق نجاحات دولية باهرة ومؤثرة من وجهة النظر الصينية بل ويغير في الكثير من الاستراتيجيات في مناطق مهمة في العالم مثل الشرق الأوسط الذي تزحف إليه القوة الاقتصادية الصينة بشكل كبير، لنعد إلى وباء كورونا الذي رفع حدة التنافس الأميركي - الصيني إلى درجة أن الرئيس ترمب هدد بقطع العلاقات مع بكين، وهذا أمر يكاد يكون مستحيلاً في ظل الكفاءة الاقتصادية الصينية والاعتمادية الأميركية على الصين.

قضية كورونا هي إحدى أدوات التنافس الأميركي - الصيني، ومنها سوف يتعلم العالم تلك الأزمة الخاصة بتقارب الأقطاب الدولية نحو منطقة المواجهة، ولكنها مواجهة من نوع جديد ومختلف، فالمواجهة التجارية بينهما خلقت لتبقى، ولكن التمادي في هذه المواجهة وانكماش التجارة بين البلدين لن يكون ضررهما محصوراً على البلدين بل سيكون الضرر متسعاً ليشمل جميع دول العالم، وهذا ما يجعلنا نؤمن أن التوتر التجاري بين الصين وأميركا يساوي ذات القلق عندما كان التوتر العسكري يحدث بين أميركا والاتحاد السوفيتي في الماضي.

* نقلا عن "الرياض"

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

إعلانات

الأكثر قراءة