الفايروس لم يختف والعلاج لم يكتشف !

نجيب يماني

نشر في: آخر تحديث:

البرنامج التدريجي الذي أعلنته وزارة الداخلية حول تغيير أوقات منع التجول الجزئي، وعودة بعض النشاطات الاجتماعية والتجارية، مع الالتزام بالإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية، بعد الموافقة عليه من القيادة، يشكل انتصارًا جديدًا وتأكيدًا على حسن تدبيرها وتعاملها مع هذه الجائحة العالمية.

كما يحمل القرار في طيّاته بشارات واضحة بقرب القضاء المبرم على هذا الفايروس الخطير.. غير أن هذا القرار، مثل غيره من القرارات المتعلقة بأزمة فايروس كورونا، يتطلّب من الجميع وعيًا مضاعفًا، والتزامًا صارمًا بالتعليمات، وتقيدًا أخلاقيًا بالتوجيهات، خرجنا إلى الشوارع وكأن الذي أمامنا ليس فايروساً قاتلاً يرمي بنا على أسرّة الوجع والألم.

لا أخفي قلقًا في داخلي من بعض المظاهر التي حدثت في خواتيم شهر رمضان، بعد الرفع الجزئي لمنع التجول، وقد كنت شاهد عيان على تجاوزات خطيرة تقرع جرس إنذار مبكّر، وتم توسيع نطاق رفع منع التجول، فإذا كان ما شاهدته من لا مبالاة، وعدم تقدير سليم للموقف في تلك الفترة البسيطة، فأخشى أن ينفرط العقد، وتؤدي مثل هذه الممارسات إلى عودة أخرى أشد وطأة لهذه الجائحة لا قدّر الله..

ففي أي خانة من خانات السلوك غير السوي يمكن أن نضع تصرّفًا مثل تشكيل طابور طويل متقارب المسافات وتحت وهج الشمس، في درجة حرارة تعدت الأربعين وفي نهار رمضان دون اتباع الإجراءات الوقائية التي فرضتها الدولة ونادت بها ليل نهار على كافة وسائل الإعلام من أجل الحصول على حلويات وخبائز للعيد.. أيْ والله، صف امتد لأكثر من خمسين مترًا أمام محل لبيع «البتي فور»، ومثله أمام محلات الحلويات، وثالث أمام البقالات، الكل في سباق محموم من أجل الحصول على مشتريات من الممكن أن يستغني عنها، بل إنها قد لا تلزمه، فقط سلوكيات وعادات وتقليد أعمى وكأن العيد لن يكون عيدًا بغير الحلويات والمخبوزات والجبن والزيتون المعتادة في المواسم الطبيعية.!

هذا مسلك من جملة مسالك اجتماعية تقرع ناقوس الخطر، من رأى الناس بعد رفع المنع الكلي وهم منطلقون في الشوارع زحمة على الكورنيش، أحضان هنا وقبلات هناك، اختلاط دون احترازات، مصافحة وعناق وكأن الفايروس نعى لهم نفسه وأعلن موته.

إن الجدول الزمني المقترح لعودة الحياة إلى طبيعتها متقارب، بحيث تفصل بين فترة وأخرى بضعة أيام

وفي هذا إشارة مهمة للجميع ليلتزموا الجادة، وينفذوا التعليمات كما تصدر من جهات الاختصاص، التباعد الجسدي البقاء في البيوت، لَبْس الكمامة، وليعلموا أن استمرار سير الحياة بشكل طبيعي متوقف على مدى التزامهم وتعاطيهم الإيجابي مع هذه القرارات الواصفة لطريقة التعامل مع الجائحة ومترتباتها..

كلكم راعٍ لا بد أن نطبقها في هذا الوقت على من نعول لا نترك لهم الحبل على الغارب فلنقسوا ليزدجروا.

كفى استهتاراً وانطلاقاً بلا قيود في الشوارع بسبب وبدون سبب. إنها مسؤولية الجميع وليس ما حدث في سنغافورة عنكم ببعيد وكيف أصبحت عبرة بعد أن كانت قدوة. وها هي كوريا تعاود الإغلاق خوفا ورهبةً من الموجة الثانية.

على المحال التجارية واجب توفير البيئة الصحية الضامنة لسلامة الجميع، وإلزام المواطنين بذلك، والحال كذلك في المساجد، التي شهدت عودة المصلين إلى رحابها، وهي عودة تتطلّب وعيًا بأن الوضع سيكون خطيرًا لو فرطوا في إجراءات السلامة، وتعاملوا بروح خالية من المسؤولية، فلا بد من الأخذ بالأسباب والحفاظ على النفس، هناك فسحة في ديننا وفتوى بالصلاة في البيوت لمن خاف المرض أو كان مريضا أو به أذى حتى لا يعدي الآخرين.

الفايروس لم يختف والعلاج لم يكتشف والتاريخ أكد لنا أن من ماتوا من الإنفلونزا الإسبانية في الموجة الثانية نتيجة الاستهتار وعدم المبالاة بلغوا عشرات الملايين.

نحن في نعمة فلنحافظ عليها ونكون عونا لدولتنا التي أعطت كل شيء منذ البداية، والدور علينا الآن أن نكون أكثر حذراً وعلى مستوى المسؤولية بعيداً عن التعنت والجهل والغباء الذي يصيب البعض ممن غلبت عليه شقوته.

* نقلا عن "عكاظ"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.