عاجل

البث المباشر

رجاء العالم

<p>كاتبة سعودية</p> <p>&nbsp;</p>

كاتبة سعودية

 

الخروج من الحجر

منذ أسبوعين بدأ فك الحجر التدريجي في معظم الدول الأوروبية وبالذات فرنسا. خروج حذر كما بعد بيات شتوي.

في باريس يسمح بالخروج دون التصريح، التجول ممكن بل وحتى الانتقال وإنما في مساحة تتسع من الكيلو متر الواحد للمئة من الكيلو مترات حول موقع السكن. وإنما لا تزال باريس في منطقة الأحمر، منطقة الخطر وذلك بسبب الكثافة السكانية وعدد حالات الإصابات بالكورونا.

لا تزال باريس في الأحمر لكن الحياة التي بقوة الموت إن لم تفقه تأخذ تدب تدريجياً، تخرج الأرصفة عن صمتها وتأخذ تتثاءب، في الثلاثة الأيام الأولى لفك الحظر لا تزال حركة المرور ضعيفة لا تتجاوز الثلاثين بالمئة من معدلها الاعتيادي، بشر هنا وهناك يدبون بصمت، نعم لا يزال الصمت يهيمن لكأنما نسيت الأرصفة الكلام، ولكأنما لا يزال البشر لم يستعيدوا أصواتهم، لكأن الأصوات تتجنب مصادفة الكورونا.

رويداً رويداً بدأت الأقدام تتكاثر، هناك بشر يحاولون ببطء العودة لعادات ما قبل الكورونا، على الأرصفة تأخذ تظهر واجهات الخدمة الذاتية، بوسعك أن تقف بمسافة متر بينك والآخرين وتطلب شرابًا منعشًا في حر الصيف وتأخذ تحتسيه على طرف الطريق، تجمعات بشرية وإنما بمسافة المتر بين كل جماعة وأخرى. تجمعات احتفالية ترشف رحيق الحياة بنهم أكبر من نهم ما قبل الكورونا. الضحكات أعلى وأكثر توترًا وبهجة، ربما الشكر في هذا للكورونا التي جعلت البشر يدركون النعم التي كانوا يمرون بها بلا مبالاة.. نعمة كوب قهوة في مقهى مع الأصدقاء.

طوابير تظهر فجأة أمام محلات المثلجات، حيث يقومون بخدمتك دون السماح لك بولوج المحل، أطفال يتقافزون بحماسة بانتظار دورهم في طلب الآيسكريم الذي افتقدوه لما يقارب الثلاثة أشهر، ألسنة لا تتردد تلعق الآيسكريم بنكهة الفستق والبندق والمانجو والكيوي، كل لسان يتضمخ بالنكهة يمتد بوجه الكورونا.

الماكينة الكونية رجعت تدور، تبدأ ببطء وتتسارع تدريجياً، تشعر بالنوافذ تأخذ تنغلق خلال عطلة نهاية الأسبوع، وعاد التحفظ يلحمها ويلحم القلوب وقرقعة الأواني والحوارات الحميمة والضحكات غير المتوقعة، حيث تستقطب شواطئ نهر السين الحشود للتمتع بالشمس، لا سيما وأن الجدل بين وزارة الصحة و"آن هيدالجو" رئيسة بلدية باريس استمر لفترة، هيدالجو تلح بطلب السماح بفتح الحدائق العامة للجمهور، بينما يصمم وزير الصحة "أوليفييه فيغو" على إبقائها موصدة تحسباً للتكدس الذي تترصده الكورونا، فالمستشفيات لم تلبث أن توازنت وخف ضغط الجموع المصابة بالفيروس والمنتظرة لدورها في سرر العناية المركزة وأجهزة التنفس الصناعي، لكن التكدس حاصل لا محالة على شواطئ السين، طائرات الهيلوكبتر تحلق على رؤوس المتنزهين، ربما هي طائرات أمن ترصد احترام شروط السلامة والتباعد البشري، الأمر الذي يصعب تحقيقه حيث تتمشى على شاطئ السين ويحدث بين الحين والآخر يمر إلى جوارك عداء يلهث وتنفحك أنفاسه، لقد علمنا الحجر أن كل نفس بشري قد يكون حصان طروادة الذي قد يسرب لرئتيك جحافل الكورونا.

أخيراً تنفتح الحدائق ولكأنما وبعصا ساحر ينبت بشر بين فروع أشجارها ونصال حشائشها، بشر يفترشون الأخضر ويطلقون صغارهم يلعبون الكرة مع الكورونا. شيء عجيب حاجة البشر للاجتماع ولخلع الجدران، لكأنما أصل البشر كالأشجار والأحياء الأخرى الانطلاق في الفضاء والنور وعوامل الطبيعة، كما آدم وحواء في انفتاح خضرة الجنة، قبل أن يحل الانغلاق حين طفقا يخصفان عليهما من ورق الجنة وتلاه الهبوط والبيوت والجدران.

تراقب جموع المتنزهين مسترخين، معجزة غفلة الصغار الذين يستلقون بلا وجل على الأرصفة وتراب الحدائق حتى ليخشاهم هذا الفاتك كورونا فلا يجرؤ على التلاعب وعزف مقطوعة الخنق بقصباتهم الهوائية.

نعم الطفولة هي القرب من الأصل، وبلا شك فإن في القرب حماية.

* نقلا عن " الرياض"

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

إعلانات