عاجل

البث المباشر

عبد المحسن الداود

<p>كاتب سعودي</p>

كاتب سعودي

بعد العودة.. الوقاية مسؤوليتنا جميعاً

يبقى الآن التزامنا الذي من شأنه تقليل الإصابات بعد العودة الشاملة، فبالإضافة إلى أنه حماية للفرد، فهو يعد جزءاً من خدمة الوطن، كما أنه مسؤولية نحن مطالبون بالتقيد بها حفاظاً على أنفسنا ومن نحب..

بدأت منذ الأحد الماضي المرحلة الثالثة والأخيرة لعودة الحياة الطبيعية بعد انتهاء فترة الحظر والاحترازات الاستثنائية التي استمرت أكثر من ثلاثة أشهر ما بين حظر شامل أو جزئي تبعاً لمتطلبات كل مرحلة وتداعياتها، سعياً لتقليل مخاطر انتشار جائحة كورونا. وقد كان وراء هذه الاحترازات والتعليمات جنود من مختلف الدوائر الحكومية مدنيين وعسكريين نذروا أنفسهم لمتابعة هذه التعليمات سواء ما كان منها له علاقة بحظر التجول، أو تطبيق بعض الإجراءات التي هدفها مكافحة هذه الجائحة، والحد من أضرارها.. ويقف على رأس هؤلاء الجنود أبطال الجيش الأبيض بكافة فئاتهم في مستشفياتنا ومراكزنا الطبية الذين نذروا أنفسهم لتخفيف معاناة مرضى هذه الجائحة ومساعدتهم للاستشفاء منها.

وقد حرصت اللجان المختصة بمكافحة هذه الجائحة على تطبيق بروتوكولات وقائية شاملة لجميع القطاعات التي عادت إليها الحياة الطبيعية وفقاً للخطة التي تم إعلانها في 26 مايو الماضي تؤكد على التباعد الاجتماعي، وحماية الفئات الأعلى خطراً من الإصابة. ومن ضمن هذه البروتوكولات وضع لوائح للمخالفات والعقوبات، ومنها تطبيق عقوبة بقيمة ألف ريال على عدم ارتداء الكمامات الطبية أو القماشية أو ما يغطي الأنف والفم، أو عدم الالتزام بمسافات التباعد الاجتماعي، أو من يرفض قياس درجة الحرارة عند دخوله القطاعين العام أو الخاص، على أن تتضاعف العقوبة في حال التكرار.

وتهدف هذه العقوبات إلى تنظيم التجمعات البشرية التي تمثل سبباً مباشراً لتفشي فيروس كورونا المستجد. كما حددت عقوبة عدم التزام منشآت القطاع الخاص بالإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية بمبلغ (10.000) ريال، ويشمل تأمين المطهرات والمعقمات في الأماكن المخصصة لها. إضافة إلى قياس درجة الحرارة للموظفين والعملاء عند مداخل المولات والمراكز التجارية؛ وتطهير العربات وسلال التسوق بعد كل استخدام؛ وتطهير المرافق والأسطح وإغلاق أماكن ألعاب الأطفال.

وكانت وزارتا الداخلية والصحة قد وضعتا عدداً من التطبيقات التي هدفها مساعدة المواطن والمقيم على التعامل مع أي حالة اشتباه في الإصابة بالفيروس، ومن ذلك تطبيق (موعد) وتطبيق (تطمن) وتطبيق (تباعد) وتطبيق (توكلنا).. وجميعها تم إعدادها في فترة قياسية لتخفيف الأضرار الناجمة عن الحظر الجزئي والكلي في الأسابيع السابقة، والتقليل من أي مخاطر محتملة في المرحلة الثالثة للعودة إلى الحياة الطبيعية.

وبإذن الله ستكون هذه الاشتراطات والبروتوكولات الوقائية كفيلة بالتقليل من مخاطر انتشار وانتقال العدوى، مع ضرورة أن يتحلى الجميع بالوعي والالتزام بالسلوكيات الصحية، فالمسؤولية الوقائية أصبحت تقع على الفرد نفسه بالمبادرة إلى التعامل مع أي حالات اشتباه بالتوجه إلى عيادات «تطمن» والمخصصة لخدمة كل من يشعر بأعراض مرض كورونا على مدار الساعة، أو بالتزام العزل المنزلي وعدم مخالطة الآخرين.

ويبقى الآن التزامنا الذي من شأنه تقليل الإصابات بعد العودة الشاملة، فبالإضافة إلى أنه حماية للفرد، فهو يعد جزءًا من خدمة الوطن، كما أنه مسؤولية نحن مطالبون بالتقيد بها حفاظاً على أنفسنا ومن نحب.

ومما يثلج الصدر، ويبعث الأمل هو تفاعل المواطنين والمقيمين وتعاونهم مع رجال الأمن على وجه الخصوص في هذه الظروف الاحترازية والتي كان لها الأثر الإيجابي في تطبيق المرحلة الثالثة من العودة. فلقد كان تعاون وتفهم المواطن والمقيم لمسؤوليات رجل الأمن من أهم الأسباب التي ساعدت على تحقيق الالتزام المطلوب، فتفاعل المواطن والمقيم على حد سواء مع التوجيهات الأمنية، وتعليمات الوقاية الصحية كان لها الأثر الكبير في محاصرة هذا الفيروس وبداية العودة إلى الحياة الطبيعية.

ولعل المتمعن في العلاقة بين المواطن والمقيم ورجل الأمن، يدرك أهمية هذه العلاقة وضرورتها ليس فقط في حفظ أمن وصحة المواطن والمقيم، ولكن يمتد ذلك إلى دائرة أوسع لتشمل أهمية هذا التعاون والتفاعل في تشجيع رجال الأمن ومساعدتهم لكي يكون كل مواطن ومقيم عيناً وراصداً لأي عبث قد يؤثر على هذه العودة. وفي الواقع أن التفاعل الذي لمسناه في كثير من المواقف من قبل المواطن والمقيم وإحساسهم بمسؤولياتهم لهو من الأشياء التي تثلج الصدر، وتنبئ عن معدن أصيل لا يمكن أن يتأثر، ولازلنا نتطلع أن تتجاوز هذه الجهود إلى التفاعل الإيجابي والتبليغ عن أي تجاوز للتعليمات من شأنه زيادة عدد المصابين -لا قدر الله-.

فتحيةٌ مليئة بالإعجاب والتقدير لكل من كان جزءًا في مكافحة هذه الجائحة، وتحية تقدير خاصة لرجل الأمن الذي يقف في هجير الظهيرة، أو في مساءات الليل الطويل ليتأكد من تطبيق الجميع للتعليمات المطلوبة.. ونحن مواطنون ومقيمون علينا دائماً أن نكون عوناً لرجال الأمن في أداء مهمتهم، بالتجاوب مع طلباتهم، والاستجابة لتعليماتهم حتى ننعم جميعاً بحياة آمنة بعيدة عن مخاطر هذا المرض.

* نقلا عن "الرياض"

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

إعلانات

الأكثر قراءة