عاجل

البث المباشر

خالد السليمان

كاتب سعودي

كاتب سعودي

2 أغسطس.. من فتح أبواب الجحيم ؟!

قد يكون صدام حسين تاب إلى ربه قبل وفاته، وندم على الكثير من قراراته التي أدت إلى إراقة الدماء وإزهاق الأرواح، لكن ذلك لا يعفيه من أن تقف مرحلته أمام محكمة التاريخ، ولو كان الموت حصانة لكل من رحل من تبعات ومسؤوليات قراراته ومغامراته لطوى التاريخ صفحات كل من تسببوا في الحروب والقتل والدمار عبر تاريخ البشرية!

كان غزو الكويت الحماقة التي فتحت أبواب الجحيم على المنطقة، وما زال العالم العربي يدفع ثمنها حتى اليوم، فكل ما شهدته وما زالت تشهده المنطقة من تشرذم وفوضى ولد من رحم تلك الحماقة التي ارتكبها صدام حسين.

نقد الماضي لا ينتهك حرمة الموتى، بل يحقق العدالة للحاضر ويضع العبر برسم المستقبل، ومن لا يذكرون من صدام سوى صور محاكمته وإعدامه، عليهم أن يستعرضوا شريطا طويلا من صور الأحداث التي رافقت مسيرة حياته وسياساته ونتائج قراراته، فنحن هنا لا نقف أمام شخص عاش داخل أسوار حياته الشخصية منزويا فنكتفي بذكر محاسنه بعد الموت، بل شخص تأثرت به وبقراراته وبنزواته ومغامراته دول وشعوب وأمم، وبالتالي فإن وقوفه وغيره من الزعماء الذين اختاروا التحكم بمصائر شعوبهم ورسم مسارات الأحداث أمام محكمة التاريخ أمر طبيعي.

وإذا كان العراقيون معنيين بتقييم حقبة صدام حسين كحاكم للعراق، فإن العرب معنيون بتقييم آثار وتداعيات احتلاله للكويت وما نجم عنه من دمار للمنطقة ما زالت تحصد أشواكه حتى اليوم!

* نقلا عن "عكاظ"

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

إعلانات