عاجل

البث المباشر

إبراهيم العمار

<p>صحافي سعودي</p>

صحافي سعودي

إذا تكاسَل ذكاؤك فحفّزه

معدل الذكاء IQ أسلوبٌ لقياس ذكاء الفرد بإعطائه اختبارات حل المشكلات واستنباط التشابهات المنطقية بين الأرقام والأشكال، ويُقيّم الخبير نتيجة الشخص ويضعها كرقم. أغلب الناس ذكاؤهم بين 80 و115، ومن لديه مشكلة عقلية أو انخفاض شديد وغير طبيعي في الذكاء فهو من يأتي بنتيجة أقل من 70، ومن يأتي بأعلى من 145 فيُصنَّف أنه عبقري.

هذا المقياس ليس عِلمياً تماماً ومازال هناك جدل حول مدى دقّته، فالبعض يقول إنه عديم القيمة والبعض يقول إنه رغم عدم كماله إلا أنه أفضل طريقة لقياس الذكاء البشري، غير أن من ينظر لمقياس الذكاء هذا على أنه وسيلة قاطعة فهو مخطئ، خاصة بعد دراسة هولندية أظهرت شيئاً غير متوقع، فقد تطوع أناس لإحدى الدراسات، وفيها أَعطَى الخبراءُ المتطوعين بعض الاختبارات الذهنية من التي تأتي في اختبار الذكاء، إلا أنهم فعلوا شيئاً آخر: لقد أغروهم بالمال. قال الخبراء لبعض المشاركين إن من يجتاز الاختبارات فسيحصل على دولارين، وقالوا لآخرين إن من يحل أكبر عدد من الأسئلة فله خمسة دولارات، وفريق ثالث أغروهم بعشرة دولارات.

ماذا حصل؟ لأول وهلة قد نظن أن هذا لن يثمر شيئاً، لأن الاعتقاد الشائع هو أن الذكاء ثابت ولن يزيده هذا التحفيز، عدا أن النتيجة كانت مفاجئة: الذين أُغروا بأكبر قدر من المال أدّوا أفضل من غيرهم بمعدل عشرين درجة على مقياس الذكاء! والذين يلونهم في الجائزة أدوا أقل بقليل، وأخيراً من كانت لهم الجائزة الأقل كان أداؤهم أضعف.

أظهرت التجربة أن الذكاء وحده ليس هو العامل الوحيد في اختبارات الذكاء وإنما الجهد والتحفيز لهما دور كبير، وهذا يجدر الانتباه له لمن يريد تحسين أداء أطفاله، فلا يكفي جعلهم يعتمدون على ذكائهم -ولو كان عالياً- بل يَحسُن تحفيزهم وتشجيعهم دائماً (لكن ليس بالمال!).

* نقلا عن "الرياض"

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

إعلانات