تحديات التعليم عن بعد !

خالد السليمان

خالد السليمان

نشر في: آخر تحديث:

قابلت وزير التعليم د. حمد آل الشيخ مرتين خلال ١٠ أيام، قبل وبعد انطلاق العام الدراسي عن بعد، وفي كلا اللقاءين كانت منصة مدرستي محور الحوار، اللقاء الأول تضمن شرحا لتصميم عمل المنصة، اللقاء الثاني كان جولة في استديوهات الفصول الافتراضية التي تصنع محتوى منصات التعليم عن بعد ومنها منصة مدرستي وقنوات عين واليوتيوب!

في المرتين كان الوزير يعبر بكل صراحة أن التحدي الأكبر هو قدرة الشبكة على تحمل كمية البيانات واستخدام الأعداد الهائلة من كوادر التعليم والطلاب وأولياء الأمور، وكان توزيع وقت الدراسة بين بعض المراحل التعليمية أحد حلول توزيع ضغط الاستخدام على المنصة وشبكة الإنترنت، بينما تحدث وزير الاتصالات وتقنية المعلومات عبدالله السواحة في اللقاء الثاني بالأرقام وفقا للقياسات العالمية عن التقدم الهائل الذي أحرزته سعة شبكة الإنترنت وسرعاتها لتنافس الدول المتقدمة !

شخصيا لم تفاجئني مشكلات منصة مدرستي عند بدء العام الدراسي، فأمام هذه الأزمة الطارئة والعمل السريع الذي جرى لتصميم المنصة وإطلاقها، والأعداد الهائلة من المنخرطين في العملية التعليمية من كوادر التعليم والطلاب وأولياء الأمور وكمية البيانات المعالجة، يبدو التحدي كبيرا وتصبح مثل هذه المشكلات التقنية واردة، وتستحق أن تمنح الوقت الكافي قبل التقييم أو إطلاق الأحكام الموضوعية !

باختصار.. نحن أمام حالة استثنائية وقاسية، ودور المجتمع هو دعم جهود المختصين وليس إحباطها!

نقلا عن "عكاظ"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.