عاجل

البث المباشر

سلطان الزايدي

<p>كاتب رياضي سعودي</p>

كاتب رياضي سعودي

تطابق الحالات يفرض تطابق القرارات !

إن العمل الإعلامي -بشكلٍ عامٍّ- وبمختلف تفاصيله ليس بالضرورة أن يقترن نجاحه بالإثارة، هي جزءٌ من النجاح، ولكن ليست كلَّ النجاح، فالعمل الإعلامي الحقيقي مرتبط من وجهة نظري بنوع الطرح، وأهميته للمجتمع والناس، فالإعلام قد يناقش قضيةً مهمة، ويدخل في دهاليزها وينشر كل التفاصيل التي تساعد هذه القضية على وضع الحلول المناسبة، حتى لو أنها تخصُّ فئةً معينةً من المجتمع، لكنها في النهاية تساهم في عملية المعالجة المنتظرة.

في «الإعلام الرياضي» تطرح مشاكل خاصة وعامة، تتكرر تقريبًا كلَّ موسم، وفي كلِّ موسمٍ نناقشها، وتكون حديث المجتمع الرياضي، سواء مشاكل تتكرر في بداية الموسم أو في منتصفه أو في آخره، ولكلّ فترةٍ مشاكلها المتكررة، تأتي وتمضي وتتكرر، ونتحدث عنها، لكن لا حلول واضحة، هو أمرٌ مزعجٌ فعلًا، لكن الأمل ما زال قائمًا لتفاديها.

في برنامج كورة طرح «تركي العجمة» سؤالًا مهمًّا يخصُّ نادي النصر والمحترف الكوري الجديد، وفي تصوري هذا السؤال يدلّ على وعي إعلاميٍّ كبيرٍ بعيدٍ عن فكرة التصعيد أو الترصد، فالأمر كان مشابهًا لقضيةٍ سابقةٍ أثارت الوسط الرياضي، وما زالت مصدر شدٍّ وجذبٍ، فاللاعب البرازيلي «مايكون» حُرم من المشاركة في دربي العاصمة في مباراةٍ تشكل مفترق طرقٍ نحو تحديد بطل الدوري، كان العذر وقتها أن «البرتوكول» المتبع في جائحة «كورونا» يفرض الحجر الصحي لأي شخص ٍقادمٍ من خارج المملكة، وهذا أمرٌ متفقٌ عليه ولا ضير فيه، رغم أن اللاعب وقتها أجرى فحص «كورونا» وكانت النتائج سلبية، إلا أن النظام في مثل تلك الحالات يفرض الحجر الصحي، وبعيدًا عن المكالمة الواردة للمسؤول في نادي النصر التي تمنع «مايكون» من المشاركة في المباراة، ما يعيد إثارة هذه القضية هو التباين في القرارات، فالمدافع الكوري الجديد حضر قبل يومين وشارك في تدريبات النصر، ولم يطبّق في حقّه «البرتوكول» الصحي المتبع مع جائحة «كورونا»، ليصبح السؤال في هذه الحالة جديرًا بالطرح والنقاش، ليست قضيةً بهدف الإثارة أو الترصد ضدّ مسؤولين في جهةٍ معينة، فالواقعتان متشابهتان، وكل الاختلاف بينهما يكمن في أهمية الحدث، بمعنى مشاركة «مايكون» في مباراة الديربي كانت مهمة، لكن الكوري الجديد مجرد تدريبات وليس له مشاركة، ومن حقّ أيّ رياضيٍّ مهما كان ميوله أن يسأل هذا السؤال بطريقته، مهما كان يحمل في طيّاته من شكوك واستنتاجات تمسُّ عدالة المنافسة!

فالأحداث الرياضية في مجملها تتشابه كثيرًا في ما بينها، والأنظمة واضحةٌ وصريحة، لكن المزعج فعلًا حين تتلون تلك الأنظمة حسب المصالح الخاصة. لا يمكن أن نتهم أحدًا بعينه، لكن في نفس الوقت نحن نقارن الأحداث ببعضها بعضاً، ونصفها بالمتشابهة حين تذهب تفاصيلها لنفس التفاصيل السابقة، لكن القرارات النظامية في الحالة نفسها مختلفة، وهنا نتوقف بحكم طبيعتنا البشرية لنسأل: لماذا، وكيف، وَمن المستفيد؟ ولا يحقّ لأحدٍ حجب تلك الأسئلة، ما قد يُحجب هي الأجوبة فقط.

*نقلا عن "عكاظ"

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

إعلانات