عاجل

البث المباشر

حمود أبو طالب

<p>حمود أبو طالب</p>

حمود أبو طالب

نفرح بحذر

مع اقتراب ذكرى اليوم الوطني العزيز على قلوبنا الذي بدأنا نعطيه قيمته ومعناه الحقيقي جماهيرياً نود التنويه إلى جوانب مهمة خلال هذه الظروف الاستثنائية الحرجة، فقد بدأنا نقرأ الإعلان عن فعاليات مختلفة ستقام خلال هذا اليوم، يقال إن بعضها ستكون جماهيرية كالحفلات الفنية، وغيرها من الاحتفاليات الشعبية، ورغم يقيني أن الدولة حريصة أشد الحرص على استمرار الاحترازات الوقائية التي أوصلتنا -بحمد الله- إلى نتائج متميزة في مكافحة جائحة كورونا إلا أن هناك ما يمكن التنويه عنه كمسؤولية مجتمعية ورسالة إلى الجهات التنظيمية.

كلنا نريد الفرح والابتهاج، لكن بشرط ألا يكون ذلك على حساب صحة المجتمع، فلا داعي لتنظيم فعاليات تتيح للآلاف التجمع في مكان واحد مهما كانت المبررات، ما زلنا نرفع شعار العودة بحذر، وهذا الحذر يجب أن يكون في أقصى درجاته كلما تقلصت أعداد المصابين وليس العكس. هناك دول تعيش الآن انتكاسة مزعجة بسبب التساهل عندما انخفضت فيها حالات الإصابة، ولا نريد أن نمر بتجربتهم لا سمح الله.

التعبير عن الفرحة بهذه المناسبة الوطنية الغالية يمكن أن يتحقق بأساليب كثيرة دون تعريض المجتمع للخطر ونسف الجهود الجبارة التي بذلتها الدولة من أجل صحتنا.

* نقلا عن "عكاظ"

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
رابط مختصر

إعلانات