عاجل

البث المباشر

قضية فلسطين والفرص الضائعة

يظل الفكر معلقاً عندما يدور الأمر حول قضية جوهرية تخبئها الصدور ردحاً من الدهر، ثم يأتي التساؤل عن الكيفية التي يدار بها هذا العالم، وعن الكيفية التي يعيشها الخونة تجاه قضاياهم ومصائر شعوبهم، وأولئك المسرعون إلى ملء الثغرات للوصول إلى غاياتهم وأهدافهم المذنبة، والذين ذكرهم سفير المملكة السابق لدى واشنطن الأمير بندر بن سلطان، على أنه لم يخرج مسؤول سعودي يتحدث عما كانت تفعله القيادات الفلسطينية، لأن السعودية هدفها خدمة الشعب الفلسطيني، كما نوّه بأن القضية الفلسطينية ظلت تعاني إهداراً وضياعاً للفرص من جانب القيادات الفلسطينية ولديه وقائع مثبتة وشهود ووثائق.
على مدى سبعين عاماً مضت، دأب الاحتلال الصهيوني لفلسطين بشكل رسمي على تطبيق المبدأ البرغماتي المتمثل بالترسيخ الهادئ للحقائق على أرض الواقع لم تقدم القيادات الفلسطينية شيئاً يُذكر لقضيتها حتى وصلت إلى طريق مسدود، فالشعب الذي يعاني القمع والظلم والاضطهاد والجوع إنما هو ضحية محتل وقيادة فاشلة نهبت كل المساعدات التي ترسلها السعودية حتى أصبحت حسابات الأشخاص في المنظمة تحسب بالمليارات.
وتحدث الأمير بندر بن سلطان، في الجزء الأول من الوثائقي، عن الدول التي تتاجر بالقضية الفلسطينية، مؤكداً أن إيران وتركيا تتاجران بالقضية الفلسطينية على حساب الشعب الفلسطيني، كما أكد أن نكران الجميل من جانب القيادات الفلسطينية لن يؤثر في تعلق السعودية بقضية الشعب الفلسطيني، مشيراً إلى أنه بات من الصعب الوثوق بقياداتهم.
في غضون ذلك، تعكف إسرائيل على ضم الأراضي الواقعة على الجانب الإسرائيلي من الجدار العازل غير الشرعي ما يسهم في خنق القرويين الفلسطينيين وعزلهم عن حقولهم، وتعطيل حاد للحياة اليومية لهم، إلى جانب النتائج والتأثيرات السلبية الأخرى التي تعود على عامة السكان بالضرر. بينما السلطة تتاجر في كل أنحاء العالم بالقضية دون أي تقدم يذكر في ملف قضيتهم غير جمع المساعدات من دول الخليج وانقسامات بين القيادات، فهذا يلجأ إلى إيران وذاك إلى تركيا وقطر ثم يلعن ويشتم في السعودية.
علاوة على ذلك، ومنذ كان زمن ياسر عرفات فإن القيادات الفلسطينية كانت تتهرب من حل القضية، وهذا ما كُشف عنه، فحقيقة معاناة مصر التي تسعى ليل نهار لحل القضية الفلسطينية ورفع الحصار عن غزة، لكن ما يأتيها من غزة هو الإرهاب والقتل، واليوم يخضع الفلسطينيون لحكم منظّمة التحرير الفلسطينية والسلطة الفلسطينية ودولة فلسطين وهي الكيانات التي تُمثّلهم، على الرغم من رداءة هذا التمثيل، ولكلّ كيان أدوار غير واضحة ومتداخلة وتخضع لرئاسة الشخص ذاته، أي محمود عباس.

وبالفعل، تكثر الأسباب التي تدفع إلى الشكّ بصدْق القيادة الفلسطينية أو قدرتها على تنفيذ استراتيجية لصالح القضية. فطوال عقدَين من الزمن، كان من الممكن والمنطقي لقيادة منظّمة التحرير الفلسطينية أن تتابع العمل على تحقيق السلام مع التحضير لإمكانية الفشل. ولكن السؤال الذي غالباً ما يجري طرحه، لماذا تمّ هدر سنوات من فترة التحضير الثمينة؟، ولماذا سار الأمر بدون وضع خطط طوارئ لهذه اللحظة بالذات التي بات فيها الضمّ مطروحاً بشكل علنيّ؟، حتى أن مؤسّسات الدولة التي تريد هذه الاستراتيجيةُ تقوّضت بفعل سنوات من الإهمال والفساد وغياب الانتخابات وحلّ البرلمان المُنتَخب في عام 2018، مع حصر السلطة بيد حفنة قليلة من الأشخاص غير مسؤولة عن مصير دولة وشعب محتل.
لا غرابة إذن، في أن ما يحدث هو امتداد لسلطة فاشلة ضيعت الحقوق والواجبات المفترض القيام بها لملف قضية طُرحت كثيراً في المحافل الدولية وقدمتها السعودية بكل عناية واهتمام وبذلت الكثير من أجلها، وفي نهاية الأمر يتوقون توقاً شديداً لانتهاز الفرصة لشتم ولعن السعودية لاستعراض قدراتهم أمام شعب لا حول له ولا قوة.
من هنا، يجدر بنا ألا ننسى إلى أي مدى كرست هذه السلطة جهودها للبقاء مع ألد أعدائنا، فهي كما قال الأمير بندر: «تولي احترامًا وتقديرًا أكبر «للاعبين الجدد في المنطقة» مثل إيران وتركيا، وهو ما لا تحظى به السعودية ودول خليجية أخرى، وأضاف: «تركيا تحتل ليبيا وتريد تحرير القدس عبر سحب سفيرها من أبوظبي. إيران تريد تحرير القدس من خلال الحوثيين في اليمن وحزب الله في لبنان وسوريا». ورفضها لتطبيع الإمارات والبحرين مع إسرائيل، وما حصل من رد فعل القيادات الفلسطينية على اتفاقي التطبيع: «ما سمعته مؤلم... لأنه كان متدني المستوى وكلام لا يقال من قبل مسؤولين عن قضية يريدون من كل الناس أن يدعموهم فيها».

نقلا عن الجزيرة

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

إعلانات