عاجل

البث المباشر

بندر بن سلطان.. الوعي الجديد بالقضية القديمة

يمثل الأمير بندر بن سلطان أحد أبرز الشخصيات الدبلوماسية في العالم من حيث التجربة والعمق ومن حيث التحديات والمواجهات السياسية والملفات الدولية والإقليمية التي واجهها خلال مسيرته النوعية. الجانب الأكثر أهمية أيضا في تجربة الأمير بندر بن سلطان أنه ظل يمثل انعكاسا حقيقيا للواقعية السياسية السعودية التي مثلت المنهج السياسي الثابت منذ تأسيس الدولة.

لقد ظلت المملكة طيلة العقود الماضية ومن خلال نهجها السياسي الواقعي أن تكون الطرف الدافع نحو حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية وخاضت المملكة في سبيل ذلك الكثير من المواجهات السياسية مع كثير من القوى العالمية، وطالما كانت القضية الفلسطينية هي القضية الأولى للقيادات السعودية في مختلف المحافل والمنابر والقمم الدولية ومثل الأمير بندر بن سلطان اللاعب الأبرز في ذلك بصفته سفيرا للمملكة في البلد الأكبر والأقوى في العالم الولايات المتحدة الأمريكية والتي هي في ذات الوقت حليف وثيق لكل من المملكة ولإسرائيل أيضا، وطالما استثمرت المملكة تلك العلاقة إلى أقصى حد ممكن في سبيل إيجاد حل للقضية الفلسطينية وفي سبيل رفع المعاناة عن الشعب الفلسطيني. كل ذلك كان يتم بالتوازي مع خط دعم اقتصادي وإنساني لا يتوقف، فمنذ العام ٢٠٠٠ ميلادية فقط وإلى اليوم تجاوز ما قدمته المملكة لفلسطين مبلغ الستة مليارات دولار إغاثيا وتنمويا وإنسانيا.

في ذات الوقت أيضا ظلت القضية الفلسطينية الملف الذي تعرض لأكبر عملية متاجرة وابتزاز في التاريخ من مختلف القوى السياسية في المنطقة الباحثة عن شريعة لوجودها ومن خلال القوى ذات المشاريع الايديولوجية التوسعية ومن خلال أحزاب وجماعات الإسلام السياسي، إلا أن كل أولئك المتاجرين بالقضية من طهران إلى أنقرة إلى الدوحة ودمشق والضاحية الجنوبية في لبنان، كلهم لم يكونوا ليتمكنوا من ذلك لولا وجود طبقة سياسية فلسطينية هي التي جعلت القضية بضاعتها التي لا تنفد ومصدر الارتزاق الذي لا يجب أن يغلق.

هكذا إذاً أصبحت القضية الفلسطينية هي القضية التي لا يراد لها أن تحل وهي القضية التي فيما لو شهدت انفراجا فإن المتضرر الأكبر من ذلك هي قوى الشر في المنطقة والساسة المتاجرون بالقضية، وهكذا كان يراد للقضية الفلسطينية أن تبقى.

كل تلك العقود التي مرت بها القضية تمثل حيزا محوريا ومهما من ذاكرة وتجربة الأمير بندر بن سلطان، الذي يدرك جيدا أين تكمن العقد الكبرى في القضية وكيف أنها القضية التي تتراكم خسائرها عبر السنين دون انفراج وكيف أن المتاجرة بها أوجدت طبقة فاسدة من الساسة الفلسطينيين بكل توجهاتهم، وأن من هم في المنظمة او الرئاسة لا يقلون إضرارا بالقضية عمن هم في حماس.

لقد جاءت الأجزاء الثلاثة التي بثتها قناة العربية في توقيت محوري للغاية، فهي المرة الأولى التي تشهد فيها القضية الفلسطينية وقضية العلاقة مع إسرائيل تحركات جديدة ومن لاعبين جدد كسروا طوق المخاوف القديمة والشعارات الباهتة وأقاموا علاقات مع إسرائيل وفتحوا آفاقا جديدة للسلام في المنطقة وتمثل ذلك في الاتفاق التاريخي الشجاع الذي أبرمته الإمارات العربية المتحدة وتلتها مملكة البحرين مع إسرائيل. كل ذلك يترافق مع رغبة حقيقية لدى الإدارة الأمريكية في إحداث تحول حقيقي في القضية الأعقد والأطول في العالم.

ارتبكت القيادات الفلسطينية أمام هذه الخطوات الجديدة والنوعية، وارتبكت كذلك أنظمة كالنظام الإيراني والتركي والقطري وجماعات وأحزاب كحزب الله الإيراني في لبنان وجماعة الإخوان المسلمين. ارتبكوا لأن ثمة خطراً يهدد المصدر الذي ظل يمدهم بالأكسجين السياسي والمالي واتجهت المواقف نحو المملكة تهجما وتطاولا وقفت خلفه تلك القوى التي توشك على الخسارة والتي ستصبح عما قريب لاعبا ثانويا في القضية.

حوار الأمير بندر بن بن سلطان توثيق وأحداث وكشف واقعي لمكمن الأزمة الحقيقي في القضية الفلسطينية، هذا الحوار يجب أن يستمع له مختلف الأجيال في المنطقة العربية وأكثر من يحب أن يستمع له نحن السعوديين.

إنه الحوار الذي يكشف كم كنا ولا نزال أوفياء وصادقين مع القضية إنما بكل واقعية، لم يحدث أن استفادت المملكة سياسيا من كل مواقفها الداعمة لفلسطين بل على العكس من ذلك، وقد ذكر الأمير بندر بن سلطان جانبا من المواجهات السياسية التي خاضتها المملكة مع كثير من القوى. لم يعرف العالم كله قضية بهذا الطول إلا القضية الفلسطينية التي باع ساستها القضية والشعب والحقوق على حساب المصالح والشعارات والارتزاق.

وستواصل قوى الاعتدال في المنطقة دعم خطوات السلام والسعي لإيجاد تحرك جديد ومؤثر نحو حل للقضية الفلسطينية الأمر الذي سيفاقم خسائر قوى التطرف والارتزاق في المنطقة، وستزداد ضراوة الهجمات على المملكة وعلى دول كالإمارات والبحرين ومصر، وستنتصر في النهاية مشاريع السلام والاستقرار وستشهد القضية الفلسطينية انفراجا على أكثر من صعيد.

إنها قضية عادلة محاموها فاشلون يتهربون من حلها كما قال الأمير بندر بن سلطان.

نقلا عن عكاظ

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

إعلانات