هل السلام مقابل ترامب ؟

طارق الحميد

نشر في: آخر تحديث:

الإجابة على السؤال أعلاه: لا. حيث يخطئ من يعتقد أن عمليات السلام العربية الأخيرة المتتابعة مع إسرائيل من قبل الإمارات، والبحرين، والآن السودان، هي فقط من أجل مساعدة الرئيس دونالد ترامب بالانتخابات الرئاسية.

المسألة أكبر، وأعقد، ولكن أكثر وضوحا، وليس في ذلك تناقض. لو نظرنا للدول العربية التي أبرمت سلاما مع إسرائيل، مؤخرا، والتي ستبرم، نجد أن لكل منها أسبابها، لكنها تقود إلى نفس المعطيات، وإن تباينت.

الإمارات، مثلا، دولة ذات مواقف واضحة في ما عرف بالربيع العربي، حيث اتخذت مواقف قطعية ضد الإسلام السياسي، من مصر إلى السودان، مرورا بالخليج، مما يعني تقاطع الإمارات مع إيران وتركيا في منطقة تماس خطرة.

وكادت البحرين أن تكون أحد ضحايا الربيع العربي، حيث كان يحاك لها مخطط شرير لولا الموقف السعودي الخليجي الصلب والشجاع والتاريخي يوم عبرت قوات درع الجزيرة الجسر، وباقي القصة معروف.

وذلك يعني أيضا أن البحرين تقاطعت مع إيران وتركيا بمنطقة تماس وجودية، ونذكر جيدا عندما تحدث أردوغان عن كربلاء جديدة بالبحرين! وسودانيا، تحاول الخرطوم النهوض من أنقاض ثلاثة عقود من الخراب الإخوانى.

حيث وجد السودان نفسه أمام إمكانيات ضعيفة، ودولة متهالكة، ملطخة بالإرهاب، وأمام مثلث إيراني تركي قطري خطر، حيث ترعى تلك الدول الثلاث الإسلام السياسي السني والشيعي، هذا عدا عن أن تركيا أوشكت على الحصول على قاعدة عسكرية في السودان.

وعليه فأين ما نظرنا نجد أن دول السلام العربية الجديدة الآن كانت أمام تحد وجودي، ونقاط تماس خطرة مع تركيا وإيران، التي قد تصبح نووية، وبعد أن ثبت بأن الربيع العربي، بتخطيط أو بدون، كان عملية ممنهجة لتدمير مفهوم الدولة العربية.

وبالتالي فإن كل ذلك يعني أن عملية السلام ليست لمساعدة ترامب، وإن كانت فربما هي من باب ضرب عصفورين بحجر، وإنما هي حقيقة استعداد لعالم ما بعد أميركا التي نعرفها، سواء فاز ترامب أو خسر.

في حال فاز ترامب فهي أربعة أعوام، وقد تقود لحرب مع إيران، وإن خسر فالواقع يظهر أن أميركا بحالة استقطاب حادة ستقود إلى استحقاقات أميركية داخلية ستؤثر بشكل جوهري على منطقتنا المليئة بقطاع الطرق. ولذلك فإن عمليات السلام بمنطقتنا هي إعادة تقييم لكل شيء. نعم كل شيء.

ومن المؤكد أن دولا أخرى ستلحق بركب السلام، بعضها لنفس الأسباب أعلاه، وأخرى، مثل قطر، ولكن بإطار لعبة الأدوار الصبيانية، والهلع من عالم ما بعد السلام بمنطقتنا.

حسنا، ماذا عن إيران؟ نكمل غدا بإذن الله.

* نقلا عن "عكاظ"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.