عدوى المستشفيات الخطيرة.. هكذا يمكن علاجها ببيض النعام

نشر في: آخر تحديث:

فيما يعد طفرة علاجية جديدة، أفصح العلماء عن فوائد مذهلة لبيض #النعام، والذي يمكن أن يكون الحل لعلاج عدوى #المستشفيات الخطيرة والتي تتسبب في وفاة 1600 شخص سنوياً في المملكة المتحدة.

وأوضح العلماء وفق تقرير نشرته صحيفة "ديلي ميل" أنه يتم استخدام بيض النعام لإنتاج #الدواء الذي يحتوي على خلايا مكافحة للعدوى، وأجسام مضادة صممت لتدمير عدوى " Clostridium difficile" والتي تعرف بعدوى المستشفيات.

وأشار الباحثون إلى أن هذه العدوى تنتقل عادة في #المستشفيات من قبل المرضى، وتصيب الأشخاص الضعفاء الذين يعانون نقص المناعة نتيجة الإصابة ببعض الأمراض مثل #السرطان أو #السكري.

ولجأ العلماء للنعام تحديداً لأنه من أقدم الطيور على وجه الأرض، ويمتلك أحد أقوى الأجهزة المناعية في عالم الحيوانات.

وأشار الباحثون إلى أن إناث النعام قادرة على إنتاج أجسام مضادة لمجموعة هائلة من #البكتيريا والفيروسات، وهذه الأجسام المضادة يمكن أن تكون بكميات ضخمة في بيضها العملاق، وهذا يعنى أنها يمكن أن تطارد #البكتيريا_الضارة.

وقد أنتج العلماء الأجسام المضادة اللازمة عن طريق حقن إناث النعام بكميات ضئيلة جداً من عدوى "Clostridium difficile"، حيث استطاع الجهاز المناعي لتلك الطيور إنتاج خلايا مكافحة للعدوى دون إصابة النعام بأي ضرر.

وكانت أبحاث سابقة أظهرت أن بيض النعام يفرز #الأجسام_المضادة الفعالة ضد الحشرات الخطيرة.

وستبدأ في وقت لاحق من هذا العام، اختبارات للتحقق من فعالية اللقاح، وإذا ثبت نجاحه فسيكون متاحاً بالأسواق في غضون من 3 إلى 5 سنوات.

ومن جانبه، أشاد البروفيسور #مارك_ويلكوكس استشاري علم الأحياء الدقيقة في مستشفيات ليدز التعليمية بإنجلترا، باستخدام النعام في إنتاج الأجسام المضادة لعدوى المستشفيات، معتبراً إياها من الناحية النظرية وسيلة رخيصة نسبيا لإنتاج تلك #الأجسام_المضادة.