كيف حققت الطحالب مقولة "يضع سره في أضعف خلقه"؟

يمكن أن تستخدم كوقود وعلف للحيوانات بطرق تحمي البيئة

نشر في: آخر تحديث:

أعلن باحثون أن #الطحالب الدقيقة يمكن أن يكون لها دور حاسم في وقف #التغيير_المناخي. كما يمكن استخدامها لصنع #الوقود الحيوي وحتى تغذية حيوانات المزارع ومزارع الأسماك.

وتنمو الطحالب الدقيقة أسرع من #النباتات الأرضية، وتنتج كمية مساوية من #الغذاء في أقل من عشر مساحة الأرض، ما يجعلها "حلا رئيسيا" لعدة مشاكل، بحسب صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

مقاومة الاحتباس الحراري

أوضح الباحثون، في جامعة كورنيل، أن الطحالب الدقيقة البحرية يمكن أن تصبح حاسمة للتخفيف من غازات #الاحتباس_الحراري في #الغلاف_الجوي وتقليل انبعاثات #ثاني_أكسيد_الكربون من الزراعة التجارية.

وقال المؤلف الرئيسي للدراسة البروفيسور تشارلز غرين، أستاذ علوم #الأرض والغلاف الجوي في كورنيل: "يجب علينا تحقيق الاستقرار في متوسط درجة الحرارة العالمية للأرض".

ولتحقيق هذه الأهداف التي حددتها الاتفاقات التي تم توقيعها في مؤتمر #المناخ (COP21) في باريس العام الماضي، يجب خفض #انبعاثات ثاني أكسيد #الكربون إلى ما يقرب من الصفر بحلول منتصف القرن، وأن يتم إزاحة ثاني أكسيد الكربون من الغلاف الجوي في النصف الأخير من هذا القرن".

أهداف COP21

ولا يعتقد بعض الباحثين أن أهداف مؤتمر المناخ COP21، التي تهدف للحفاظ على متوسط ارتفاع درجة الحرارة العالمية بمعدل أقل من 1.5 درجة مئوية، يمكن تحقيقها.

لكن الباحثين يفضلون استخدام الطحالب الدقيقة كحل رئيسي لتحقيق تلك الأهداف.

ويقول بروفيسور غرين "نعتقد أن هذه الأهداف المناخية يمكن تحقيقها، ولكن يجب علينا أن نضع القيود والضوابط بسرعة، ومن ثم البدء في إزالة السلبيات من الغلاف الجوي".

وقود طائرات وسفن

وفي حين أن أشكال #الطاقة_المتجددة مثل #المزارع_الشمسية و #توربينات_الرياح والنظم المائية، تعمل على #توليد_الكهرباء الأحفورية، إلا أن الطائرات والسفن لا تزال تحتاج إلى #وقود_سائل.

ولكن #الوقود_الحيوي المصنوع من #الطحالب_الدقيقة البحرية يمكن أن يقلل من استخدام #الوقود_الأحفوري القائم على #الكربون مثل #النفط. ولإنتاج هذا النوع من الوقود الحيوي، يقوم الباحثون بحصاد الطحالب الدقيقة الطازجة، وإزالة معظم ما بها من ماء، ثم استخراج الدهون منها لإنتاج الوقود.

تغذية الحيوانات والأسماك

أما الخليط المتبقي الخالي من الدهن فهو بروتين غني ومغذٍّ، ويمكن إضافته إلى #الأعلاف الحيوانية للطيور والدجاج، أو كغذاء لأسماك المزارع مثل السلمون وأيضا القريدس.

وهذا النوع من الغذاء يمكن أيضا أن يجعل #المنتجات_الحيوانية أكثر صحية، إذ عندما يستهلك الدجاج الأعلاف من الطحالب الغنية غذائيا، فإنها تنتج بيضا به ثلاثة أضعاف الأحماض الدهنية أوميغا-3.

حماية البيئة

كما أن هناك طريقة أخرى قد تكون فيها الطحالب الدقيقة مفيدة للبيئة، وهي أنها تنمو بشكل أسرع من النباتات الأرضية وتتطلب مساحة أقل. وباستبدال المحاصيل التقليدية القائمة على اليابسة بالطحالب الدقيقة البحرية، سوف يقل انبعاث ثاني أكسيد الكربون، ما يمكن أن يساعد على تحقيق أهداف تثبيت #المناخ.

وقال بروفيسور غرين إن الاستثمارات الكبيرة في مجال البحث والتطوير ستكون ضرورية خلال العقد القادم لتحسين الطاقة الحيوية وإنتاج الأغذية.

وأضاف: "مع تطور هذه التكنولوجيا إلى المستويات العالمية خلال العقود المقبلة، فإن آفاق المجتمع تتحسن من أجل تحقيق أهداف الاستقرار التي حددها مؤتمرCOP21 ، بشكل متزامن مع بلوغ تحقيق الطاقة والأمن الغذائي في آن واحد".