بلا تأشيرة ولا كفالة.. روبوت سائق يقود أي سيارة

نشر في: آخر تحديث:

هل تنتهي معاناتنا في #قيادة_السيارات بأوقات #الزحام ومأساة البحث عن أماكن انتظار في العواصم المزدحمة؟ ومتى يمكن أن تنتهي متاعبنا مع #السائق الخاص لمن يستخدم سائقا خاصا منا؟ وكلنا نعرف كم المشاكل التي نتعرض لها مع السائق الخاص؟ أو على الأقل الجهد المبذول للاستقدام و الإقامة إلى آخر القائمة.

قريبا جدا نحصل على حلول نهائية لهذه المتاعب والمشاكل، فقد أصبح من المتاح #التحكم_في_السيارات بدون سائق في المستقبل بواسطة #روبوت خفيف الوزن وصغير الحجم بدرجة تسمح بأن يتم حمله داخل حقيبة.

وبحسب ما أوردته صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، فإن #السائق_الروبوت يعتمد على حفنة من الكاميرات وأجهزة استشعار الحركة ومعدات ميكانيكية للسيطرة على سرعة واتجاه السيارة. في المستقبل، كما يقول المصممون إنه يمكن لهذا الروبوت الغريب المظهر أن يجلس في مقعد السائق في أي سيارة والتحكم فيها.

آيفو

يتكون نظام القيادة في المستقل، الذي يطلق عليه اسم مشغل السيارة الذكي ، آيفوIVO ، من أجهزة استشعار بسيطة تقوم بعمليات كمبيوتر متطورة للغاية، مما يعني أنه يمكن أن يقفز إلى مقعد قيادة أي سيارة.

يزن الروبوت 33 رطلا (15 كيلوغراما) ولكن فريق المصممين يعمل جاهدا لجعله أخف وزنا.

1600 دولار أو أقل

ويتكلف إنتاج النموذج الحالي من الروبوت 1600 دولار أميركي على الرغم من أن المصممين يعتقدون أن هذا سيكون أقل بكثير إذا تم تصنيعه على نطاق واسع، وفقا لما ذكره موقع "لايف ساينس". تم اختبار الروبوت بنجاح في الصين.

ويقول المصممون إنهم يأملون في الانتهاء من اختبار بيتا )اختبار على الاختراعات في مراحلها النهائية من قبل طرف محايد) بحلول نهاية هذا العام، وبعدها سوف يسعون للحصول على الاستثمارات المالية لتطوير الروبوت تجاريا.

منافس قوي

وقال الباحثون إن هذه التقنية يمكن أن تشكل منافسة قوية أمام السيارات ذاتية القيادة. في وقت سابق هذا العام، أعلنت وايمو Waymo، وهي قطاع إنتاج السيارة ذاتية القيادة في غوغل، أنها ستبدأ في اختبار أسطولها الجديد من الـ"ميني فان" على الطرق العامة في كاليفورنيا وأريزونا.

تم تطوير الـ"ميني فان" ، بالتعاون مع فيات كرايسلر، وهى عبارة عن مهجنات لكرايسلر باسيفيكا تم تجهيزها بمجموعة وايمو الخاصة من أجهزة الاستشعار والرادار. فيما أعلنت هوندا مؤخرا أنها تعقد محادثات مع وايمو بشأن استخدام تقنيتها في سيارات هوندا.

مطلع العام القادم

في الوقت ذاته، أجرت نيسان اختبارات على نماذج من موديلها "لييف" Leaf، مدعمة بتكنولوجيا السائقين المستقلين على الطرق المزدحمة في شرق لندن الشهر الماضي.

وتسجل الشركة اليابانية مسافة تزيد على 300 ميل، حيث تقوم بتطوير مركبات مستقلة تماما بهدف جعلها متاحة على نطاق واسع بحلول عام 2020.

وسيتم إضافة ميزات القيادة الذاتية داخل حارة واحدة من الطريق، في إصدار قاشقاي من نيسان اعتبارا من مطلع العام المقبل، مع وعود بطرح ما يسمى بالسيارات ذاتية القيادة في السوق بعد عامين.