عاجل

البث المباشر

تحذير.. الزيت الواقي من الشمس يتلف الشعاب المرجانية

المصدر: العربية.نت - جمال نازي

مع دخول الإجازات الصيفية أو مواسم العطلات والرحلات إلى الشواطئ مع الأهل والأصدقاء، تتوالى النصائح بضرورة حماية البشرة من أشعة الشمس.

ولكن لم يخطر ببال أحد أنه عندما يوضع الزيت الواقي من أشعة #الشمس على الجسم، للمساعدة في الحماية من سرطان الجلد - وهو الأمر الضروري - فإن المواد الكيمياوية الموجودة في الزيت تعمل على إتلاف الشعاب المرجانية، أثناء قيامنا بالسباحة، وفقا لما نشره موقع "كير 2".

تبييض الشعاب المرجانية

تتعرض #الشعاب_المرجانية لعمليات تبييض، مؤخرا، بمعدلات لم يسبق لها مثيل على مر التاريخ.

وهذا التبييض يعني أن الشعاب المرجانية تطرد عن نفسها الطحالب وتموت أساسا. ويشير أحد التقارير إلى أن 93% من أكبر الشعاب المرجانية في العالم، وهي "الحاجز المرجاني العظيم" قد تضررت من التبييض بشكل ما.

ويشير العلماء إلى الاحتباس الحراري العالمي، باعتباره الجاني المحتمل لقتل الشعاب المرجانية. إلا أن دراسة كشفت عام 2015 أن الزيت الواقي من الشمس قد يزيد الأمور سوءا.

فقد وجدت هذه الدراسة أن مادة أوكسيبنزون oxybenzone الكيميائية الموجودة في الزيت الواقي من الشمس تضر الشعاب المرجانية الجديدة. هذه المادة الكيميائية تعطل وظيفة الغدد الصماء الهيكلية، وتضعف تشكيل الحمض النووي وتحفز فيروس المرجان الذي يتسبب في إصابة الشعاب المرجانية وموتها.

ما أهمية الشعاب المرجانية؟

وتشكل الشعاب المرجانية 0.1% فقط من قاع المحيطات ولكنها تدعم 25% من جميع الكائنات البحرية. كما تدعم الشعاب المرجانية مجتمعات اليابسة بطرق عديدة، ومنها:

• مصدر الغذاء: توفر الشعاب المرجانية موطنا للأسماك وهو مصدر غذاء ودخل للسكان المحليين والعالم.

• صناعة السياحة والضيافة: تجذب الشعاب المرجانية السياح وممارسي رياضات الغوص من جميع أنحاء العالم مما يحقق عائدات ضخمة في صناعة الضيافة والسياحة.

• حماية البيئة: تعمل الشعاب على حماية البيئة من خلال امتصاص الكربون الإضافي في المياه، والمعروفة باسم "المصارف الكربونية".

• جماليات: تضفي الشعاب المرجانية جمالا طبيعيا لا يضاهى على المناطق التي تنتشر بها، مقارنة بأي مكان آخر في الطبيعة.

ويمكن للشعاب المرجانية بالكاد القيام بعملها عندما يتاح لها حماية نفسها من المياه الدافئة بشكل غير اعتيادي، الناجمة عن الاحتباس الحراري العالمي، وكذلك العبء غير المبرر من سمية الزيت الواقي من الشمس.

ما النصيحة؟

على الرغم من أن هذه الإحصاءات والمعلومات قاتمة، يجب ألا نتجنب استخدام الزيوت الواقية من الشمس. فهناك العديد من الطرق التي يمكن أن تقلل من تأثير تلك الزيوت على الشعاب المرجانية.

ففي حين أنه لايوجد زيت واقٍ من الشمس 100% "صديق للشعاب المرجانية"، إلا أنه يمكنك شراء المنتجات التي تحتوي على مواد كيميائية أقل ضررا. على سبيل المثال، واقي أشعة الشمس الذي يحتوي على أكسيد التيتانيوم وأكسيد الزنك هي أكثر أمانا للشعاب المرجانية من المنتجات التي تحتوي على أوكسيبنزون oxybenzone . ولكن حتى هذه المواد الكيميائية نفسها ليست مثالية هي الأخرى.

ولمزيد من المنتجات الصديقة للشعاب المرجانية، ابحث عن المستحضرات الخالية من الـ"نانو أكسيد التيتانيوم" المغلفة في الألومنيوم، وذلك لأنها لا تتغلغل داخل الشعاب المرجانية.

إن تبييض الشعاب المرجانية قضية رئيسية في عصرنا. وإنقاذها يذهب إلى ما هو أبعد من مجرد التدقيق في نوع الواقي من الشمس الذي نستخدمه. ولكنها خطوة صغيرة في الاتجاه الصحيح. ويمكنك أن تعرف أنك قد فعلت شيئا على الأقل للمساعدة في نقل العالم إلى الاتجاه الصحيح.

إعلانات