عاجل

البث المباشر

إلى كوريا الشمالية.. هذه قدرات أميركا بالمحيط الهادئ

المصدر: العربية.نت- جمال نازي

بينما تتباين الأنباء حول الحالة الأميركية-الكورية الشمالية ما بين تجارب لصواريخ بعيدة المدى وقنابل "ربما تكون هيدروجينية"، تقابلها مناورات عسكرية أميركية، ويواكب هذا وذاك حالة من تصعيد غير مسبوق للاتهامات المتبادلة تبلغ حد الشتائم في بعض الأحيان. وفي نفس الوقت يعلن وزير الخارجية الأميركي أن هناك قنوات حوار مفتوحة مع #بيونغ_يانغ بعد أيام قليلة من وصف نظيره الكوري الشمالي بأن ما يجري من جانب #واشنطن هو بمثابة إعلان حالة حرب.

وفي ذات السياق، أفردت صحيفة "واشنطن تايمز" مساحة وموقعا بارزا لرسالة تحذير صريحة، مصحوبة بالصور، عن عناصر القوة والتميز في عتاد وتسليح الأسطول الأميركي في المحيط الهادئ.

1 - تعرض الصورة للطائرات التي تم تخصيصها للخدمة على الجناح الجوي إير وينغ 11 أثناء أداء طلعة جوية على شرف رجال البحرية وأفراد أسرهم أثناء تواجدهم على متن مركبة تايغر كروز تابعة لحاملة الطائرات يو إس إس نيميتز (سي في إن 68). تنتقل نيميتز إلى منطقة المسؤولية الثالثة لأسطول الولايات المتحدة بعد قضاء 8 أشهر في مجال مسؤولية الأسطول الخامس والسادس والسابع الأميركي.

2 - عملية إطلاق صاروخ Harpoon هاربون من طراد الصواريخ الموجهة من طراز "تيكونديروغا" واسمه "يو إس إس شيلوه" (سي جي 67) خلال تدريب بالذخيرة الحية. يذكر أن شيلوه يقوم بدوريات مع مجموعة جورج واشنطن كارير سترايك، التي تدعم الأمن والاستقرار في منطقة الهند وآسيا والباسيفيك.

3 - تحليق مقاتلة لانسر من طراز "B-1B" من قاعدة القوات الجوية أندرسن، في غوام، بصحبة مقاتلة سوبر هورنيت من طراز "F / A-18E" المخصصة لـ"التنانين الذهبية" (جولدن دراغونز) وهو من الأسراب الجوية الهجومية. تم تصوير اللقطة أعلى حاملة الطائرات يو إس إس كارل فينسون (سي بي بي 70). تم نشر الطائرة المقاتلة من طراز " B-1 " لدعم مهمة التواجد المستمر للقاذفات المقاتلة CBP التابعة للقيادة الأميركية في منطقة الباسيفيك. منذ عام 2004، تتم مهام CBP من قبل قاذفات القوات الجوية الأميركية مثل B-1 و B-52 ستراتوفورترس و B-2 سبيريت من أجل توفير الاستقرار والأمن دون توقف في منطقة المحيط الهادئ الهندي.

4 - تحليق مقاتلة من طراز "B-52 ستراتوفورترس" في محيط حركة حاملة الطائرات يو إس إس نيميتز بينما تقوم 2 من مقاتلات القوات البحرية الأميركية طراز "F / A-18 هورنتس" بتدريب على مهام الاعتراض. تنتمي المقاتلة "B-52" إلى السرب الـ96 سرب المخصص لرصد وتعقب قاذفات القنابل من قاعدة القوات الجوية أندرسن في #غوام.

5 - إطلاق صاروخ اعتراض للصواريخ الباليستية في مناطق الدفاع على المستويات العالية من جزيرة ميك لاعتراض هدف صاروخ باليستي خلال اختبار طيران متكامل أجرته وكالة الدفاع الصاروخي.

6 - إبحار لسفن البحرية الأميركية وقوات الدفاع البحرية اليابانية أثناء تشكيل في مناورات للتدريب على المهام متعددة الإبحار عام 2015. تجرى المناورات متعددة الإبحار سنويا بواسطة سرب المدمرة (ديسرون) 15 وتهدف إلى تقييم النظم القتالية، وتحسين العمل الجماعي وزيادة قدرات الحرب في الأسطول الأميركي السابع. وشاركت قوة الدفاع البحرية اليابانية فى الإبحار متعدد المهام لأول مرة في 2015.

7 - لحظة إطلاق المدمرة يو إس إس فيتزجيرالد (دي دي جي 62) للصواريخ الموجهة صاروخا قياسيا 3 في إطار عملية دفاع صاروخي باليستي مشتركة.

8 - لقطة تعود إلى عام 2012 حيث أجرت السفن والغواصات المشاركة في عملية مناورات "ريم أوف ذي باسيفيك" (ريمباك) تشكيلا محكما مبهرا. يذكر أن 22 دولة وأكثر من 40 سفينة وغواصة وأكثر من 200 طائرة و 25 ألف فرد يشاركون في عملية ريمباك التي تستمر سنتين من 29 يونيو إلى 3 أغسطس في جزر هاواي وحولها، فيما يعد أكبر مناورة بحرية دولية في العالم. توفر ريمباك فرصة تدريبية فريدة من نوعها تساعد المشاركين على تعزيز والحفاظ على العلاقات التعاونية التي تعتبر حاسمة لضمان سلامة الممرات البحرية والأمن في محيطات العالم. بدأت تنفيذ مناورات ريمباك في عام 1971.

9 - تقوم المدمرة الصاروخية الموجهة من طراز أرلي بورك والتي تحمل اسم يو إس إس موستين (دي جي 89) بإطلاق صاروخ قياسي 2 خلال مناورة الدرع الباسل عام 2014. شاركت وحدات جوية وبحرية من البحرية الأميركية وسلاح البحرية والقوات الجوية في مناورة "إغراق" للمركبة الأميركية فريسنو (إل إس تي-1182) خارج الخدمة، لاكتساب الكفاءة في التكتيكات والاستهداف وإطلاق الذخيرة الحية ضد هدف فوق سطح البحر. إن مناورة الدرع الباسل هي مناورة أميركية غير مشتركة تهدف لدمج أصول البحرية الأميركية، وسلاح الجو، والجيش، ومشاة البحرية لتقديم خبرة تشغيلية مشتركة في أجواء حقيقية.

10 - اختبار إطلاق صاروخ ترايدنت الثاني D5، غير مذخر، من غواصة من فئة "أوهايو" من أسطول الصواريخ الباليستية يو إس إس نيفادا (733 SSBN) قبالة ساحل جنوب كاليفورنيا. تأتي تجربة الإطلاق في إطار تدريب عملي على برامج الأنظمة الاستراتيجية للبحرية الأميركية وعملية التصديق على برامج التدمير. وأثبت الإطلاق الناجح استعداد طاقم الغواصة وفاعلية الأداء التشغيلي لنظام الأسلحة الاستراتيجية للغواصة قبل العودة إلى حالة التوافر للتشغيل والخدمة. وكان الإطلاق هو رقم 135 لتجارب إطلاق ناجحة متتالية.

11 - إحدى مناورات المقاتلة F-22 رابتور أو "الطير الجارح" بعد أن تم تزويدها بالوقود في الجو من قبل طائرة خدمة تزويد بالوقود طراز "ستراتوتانكر كيه سي-135" يوم 25 أبريل عام 2014، فوق منطقة القيادة المركزية الأميركية. وتعد المقاتلة F-22 واحدة من القدرات المتقدمة التي يمكن توفيرها لقيادات أفرع القوات الجوية المشتركة في منطقة المحيط الهادئ لتعزيز مهام دعم الاستقرار والأمن. تكرر نشر القوات الجوية الأميركية للمقاتلة F-22 منذ عام 2009 في المحيط الهادئ بالإضافة إلى تكرار نفس الإجراء مرات عديدة في جنوب غرب آسيا.

12 - تحرك حاملة الطائرات يو إس إس رونالد ريجان (سي في إن 76) عبر المحيط الهادئ بصحبة السفن المشاركة في "ريم أوف ذي باسيفيك" (ريمباك) عام 2010.

13 - منح إشارة الانطلاق لطيار مقاتلة من طراز "E / A-6B بروولر" التابعة لسرب هجمات الحرب الإلكترونية (في إيه كيو) 142، قبالة مضمار الإقلاع على متن حاملة الطائرات يو إس إس نيميتز خلال إحدى الطلعات الجوية.

14 - عبور كل من غواصة الهجوم السريع يو إس إس توكسون (إس إس إن 770)، وطرادات الصواريخ الموجهة يو إس إس ليك إيري (سي جي 70) ويو إس إس بورت رويال (سي جي 73)، والمدمرات ذات الصواريخ الموجهة يو إس إس تشانغ هون (دي دي جي 93) ويو إس إس راسل (دي دي جي 59)، ويو إس إس شافي (دي دي جي 90)، ويو إس إن إس يوكون (T-إيه أو 202) في المياه المحيطة بجزيرة أواهو خلال مناورة كوا كاي. شاركت القوات البحرية وغيرها من الوحدات المقاتلة المتمركزة في هاواي في كوا كاي 11-2، وهو حدث تدريبي متكامل بهدف الحصول على شهادات الانتشار والتدريب.

15 - إطلاق المدمرة من فئة "أرلي بيرك" للصواريخ الموجهة يو إس إس بول هاميلتون (دي دي جي 60) صاروخا قياسيا 2 خلال عملية تدريب على إطلاق الصواريخ في إطار مناورة ريمباك 2012.

16 - تكوين أحد التشكيلات المحكمة بواسطة الغواصات المشاركة حول جزر هاواي في إطار مناورة "ريم أوف ذي باسيفيك" (ريمباك) عام 2012.

17 - عمليات تحليق بواسطة مقاتلة من طراز "F / A-18F" سوبر هورنيت تابعة لقوة "دياموندباكس" في سرب مقاتلات هجومية (في إف إيه) 102، بصحبة حاملة الطائرات يو إس إس جورج واشنطن (سي في إن 73). توفر جورج واشنطن وجناحها الجوي الأخذ بزمام المبادرة، كاريير إير وينغ 5، قوة ردع جاهزة للقتال الذي يحمي ويدافع عن المصالح البحرية الجماعية للولايات المتحدة وحلفائها وشركائها في منطقة المحيط الهادئ الهندية وآسيا.

18 - تدريب على مناورة هجوم ثنائية لحاملتي الطائرات يو إس إس جون سي ستينيس من فئة "نيمتز" (يسار الصورة) ويو إس إس رونالد ريغان في نطاق منطقة عمليات الأسطول السابع لدعم الأمن والاستقرار في الهند وآسيا - المحيط الهادئ. وتقدم العمليات ترجمة عملية لاستمرار وجود البحرية الأميركية في جميع أنحاء منطقة المسؤولية.

19 - إقلاع مقاتلة من طراز "B-52H" ستراتوفورترس بعد خروجها من حالة التخزين طويل المدى في 13 فبراير 2015، في القاعدة الجوية دافيس-مونثان، أريز. كان قد تم إنهاء تشغيل الطائرة في عام 2008 وقضت السنوات السبع الأخيرة في "بونيارد"، ولكن تم اتخاذ قرار بإعادتها إلى الخدمة حيث ستنضم في نهاية المطاف إلى أسطول B-52.

20 - إبحار لوسادة إبرار جوي بحري هوائية (إل سي إيه سي) 59، المخصصة للخدمة في وحدة الهجوم الجوي (إيه سي يو) 5، بالمحيط الهادئ خلال مهمة تدريب لمجموعة المركبة "بيليليو" البرمائية. وتأتي هذه المهمة بغرض نيل شهادة ما قبل عمليات الانتشار وتقييم قدرة المجموعة على القيام بعمليات عسكرية بحرا ودعم العمليات الاستطلاعية برا.

21 - تشكيل من جانب سفن تابعة لمجموعات حاملات طائرات جورج واشنطن وكارل فينسون الهجومية في ختام فعاليات "الدرع الباسل" عام 2014.

كلمات دالّة

#بيونغ يانغ, #واشنطن, #غوام

إعلانات