هذا أول صاروخ أطلقه سلاح الجو الأميركي بمهمة فضائية

نشر في: آخر تحديث:

أطلقت شركة "سبيس إكس" SpaceX أمس الأحد، صاروخًا يحمل قمرًا صناعيًا للملاحة العسكرية الأميركية من مدينة كيب كانافيرال بولاية فلوريدا، وهي المرة الأولى التي تقوم بها شركة النقل الفضائي الخاصة بمهمة فضاء تتعلق بالأمن الوطني الأميركي.

وانطلق صاروخ "فالكون 9" Falcon 9 حاملًا قمرًا صناعيًا لنظام تحديد المواقع GPS بقيمة تقارب 500 مليون دولار أميركي صنعته شركة "لوكهيد مارتن" Lockheed Martin، وذلك بعد إلغاء أربع عمليات إطلاق مقررة سابقًا في الأسبوع الماضي، بما في ذلك يوم السبت، بسبب الطقس ومشكلات تقنية.

ويعد الإطلاق الناجح بمثابة انتصار كبير لشركة "سبيس إكس"، التي يملكها رائد الأعمال الشهير ألون ماسك، خاصةً بعد سنوات قضتها الشركة في محاولة اقتحام السوق المربحة لعمليات الإطلاق الفضائية العسكرية التي تهيمن عليها شركتا لوكهيد وبوينغ.

وقامت شركة "سبيس إكس" برفع دعوى قضائية على سلاح الجو الأميركي في عام 2014 بسبب منح الجيش عقدًا بمليارات الدولارات وغير منافس لإطلاق 36 صاروخًا إلى "تحالف الإطلاق المتحد" United Launch Alliance، الذي يضم شركتي بوينغ ولوكهيد. ثم أسقطت الشركة الدعوى القضائية في عام 2015 بعد أن وافقت القوات الجوية على فتح المجال للمنافسة.

وفي العام التالي، فازت شركة "سبيس إكس" بعقد بقيمة 83 مليون دولار للقوات الجوية الأمريكية لإطلاق القمر الصناعي GPS III، والذي سيبقى في الفضاء لمدة 15 عامًا.

يُشار إلى أنه كان مقررًا إطلاق هذا القمر الصناعي في عام 2014، ولكن أُجِّل بسبب تأخر الإنتاج. هذا، ومن المقرر إطلاق القمر الصناعي GPS III المقبل في منتصف عام 2019.