خروج القطة من المنزل خطر عليها!

نشر في: آخر تحديث:

أظهرت دراسة أن القطط الأليفة التي تخرج من البيوت للهو تكون أكثر عرضة بثلاث مرات لخطر الإصابة بطفيليات مختلفة من تلك التي تبقى داخل المنزل.

وقالت القيمة الرئيسية على هذه الدراسة، التي نشرت الأربعاء في مجلة "بيولوجي ليترز" العلمية، كايلي شالكوفسكي لوكالة فرانس برس، إن "هذه المرة الأولى التي نقيّم فيها المخاطر المرتبطة بخروج قطة من المنزل الذي تعيش فيه".

وقد توصلت عالمة الأحياء هذه وباحثون آخرون من جامعة أوبورن في ألاباما (الولايات المتحدة) إلى هذه النتيجة بعد تحليل خلاصات 21 دراسة حول الأمراض المختلفة التي تصيب القطط الأليفة في 16 دولة.

كما جرى تحليل 19 من مسببات الأمراض (طفيليات وفيروسات وبكتيريا...) ومنها التي قد تنتقل إلى البشر مثل التوكسوبلازما غوندي المسبب لمرض التوكسوبلازما (داء المقوسات) أو التوكسوكارا كاتي الناجم عن دودة معوية.

وحلّل الفريق أيضاً إذا كان هذا التأثير "الخارجي" يتغير وفقاً للمناطق الجغرافية التي شملتها الدراسة (كندا وإسبانيا وألمانيا وسويسرا والبرازيل وإستونيا ورومانيا وقبرص...).

وكانت النتيجة أنه "بغض النظر عن المكان الذي تعيش فيه في العالم، فإن إبقاء القطط في الداخل طريقة جيدة لإبعادها عن الأمراض المعدية"، وفق شالكوفسكي.

وفي العالم حوالي 500 مليون من القطط تعيش في المنازل، من بينها 90 مليوناً في الولايات المتحدة و13 مليوناً في فرنسا.