عاجل

البث المباشر

شاهد.. تدريب بالذخيرة لأحدث روبوت قتالي بمواصفات خارقة

المصدر: العربية.نت - جمال نازي

في تدريب على إطلاق الذخيرة الحية أجري مؤخراً في تابا بإستونيا، أظهر أحدث إصدار من الروبوتات القتالية، من إنتاج شركتي ميلريم روبوتيكس وإس تي انجينيرينج، قدرته على العمل فيما وراء خط الرؤية، وفقاً لما نشره موقع "NEW Atlas".

وتم تزويد المركبة "تيميس" الأرضية ذاتية التحكم، بوحدة سلاح من طراز ADDER DM، التي يتم التحكم فيها عن بعد، وقاذفة قنابل أوتوماتيكية عيار 40 ملم، وبندقية رشاشة ثقيلة عيار 12.7 ملم.

ومنذ ظهورها لأول مرة قبل 3 سنوات، ظهرت إصدارات مختلفة من "تيميس"، وهي نظام المشاة الهجين المميز بوحداته المجنزرة. وقامت الشركات المشاركة بتطوير المركبة ذاتية القيادة لتحقيق معدلات قوة مضاعفة وتم تدعيم تصميمها ليساعد الجنود عند قيامهم بعمليات إنزال في مناطق القتال الحضرية والريفية.

وتفخر أحدث نسخة مكررة بنظام للتحكم اللاسلكي، يسمح للمشغل استخدام وحدة تحكم متنقلة أو ثابتة، تشبه الأجهزة اللوحية، لتوجيه وإطلاق نيران المركبة على نطاقات تصل إلى 1000 متر في المناطق الحضرية و2500 متر في الأراضي المفتوحة.

ووفقًا للمصنعين، تعمل واجهة المستخدم الرسومية البديهية على تسهيل العمل بأقل مجهود من المستخدم وبأداء قتالي أفضل. كما يتم ضمان التحكم في إطلاق النار بشكل آمن من خلال نظام مكافحة الحرائق، المدمج في نظام التحكم في الحريق.

كذلك يتم تصنيع "تيميس" بحسب اتفاقية الناتو المعيارية، رقم 4569 المستوى 3، التي توضح العمليات والإجراءات والمصطلحات والأحوال للأعمال العسكرية العامة، التي تتبعها الدول الأعضاء بالحلف، مما يعني أنها يمكن أن تصمد أمام طلقات خارقة للدروع 7.62 × 51 ملم، والألغام المضادة للدبابات، وانفجار طلقة عالية التفجير عيار 155 ملم على مسافة 60 مترا.

وبفضل سرعتها القصوى البالغة 20 كم/ساعة، يمكن للمركبة "تيميس" التعامل مع منحنيات بزاوية 60 درجة، وعبور مياه يصل عمقها إلى 61 سم. وفي نفس الوقت، يضمن محركها الديزل-الكهربائي 15 ساعة من التشغيل.

ويقول مدير إدارة برامج الدفاع في ميلريم روبوتيكس، يوري باغوست، إن "مركباتنا البرية القتالية غير المأهولة تعتبر الأولى من نوعها في العالم التي تناسب بشكل خاص مناطق الصراع الحضري".

إعلانات