عاجل

البث المباشر

بالعلم.. زراعة مليار شجرة باستخدام الدرون

المصدر: العربية.نت - جمال نازي  

يخطط علماء كنديون للمساعدة في معالجة تغير المناخ باستخدام طائرات بدون طيار (الدرون) لزراعة مليار شجرة بحلول عام 2028، بحسب ما نشرته مجلة "نيوزويك" الأميركية.

2000 شجرة لكل 10 كم2

يقول فريق العلماء، الذي يدعم شركة إعادة إعمار الغابات "فلاش فورست"، إنهم طوروا تكنولوجيا الدرون لتحديد أفضل المناطق الصالحة لزراعة الأشجار، التي تمتص نسبا كبيرة من ثاني أكسيد الكربون من الجو، بمتوسط كثافة يبلغ 2000 شجرة لكل 10 كلم مربع.

ويتوقع العلماء أن كل مشغل درون يمكنه القيام بزراعة 100000 قرن من بذور الأشجار يوميًا. وتأمل شركة "فلاش فورست" في حل مشكلة تعاظم انبعاثات الكربون "بما يكفي ليكون لها تأثير كبير وقابل للقياس على تغير المناخ خلال العقد المقبل".

دور محوري للدرون

ويشرح الفريق البحثي أن التجارب العلمية تمت عن طريق استخدام آلة تعمل بالهواء المضغوط متصلة بدرون لزرع بذور الأشجار. ويحتوي كل وعاء على 3 بذور نبتة، بالإضافة إلى الأنواع الأخرى التي تدعم المنطقة، وهي عبارة عن فطر يسمى "ميكوريزاى" ويساعد النباتات على التطور مع الأسمدة والمكونات "السرية" الأخرى. وبعد الزراعة، ستغطي درون رش المنطقة بالمواد المغذية مثل النيتروجين لمساعدة الشتلات على النمو. ثم يقوم درون استطلاع بمراقبة تقدم الشتلات.

موضوع يهمك
?
حصدت أغنية "سالمونيلا" للمخرج تميم يونس أكثر من 7 ملايين مشاهدة في أقل من أسبوع من طرح الأغنية، وذلك للتفاعل الكبير من...

"القومي للمرأة" يطالب بوقف "سالمونيلا".. والمطرب يرد بالفيديو "القومي للمرأة" يطالب بوقف "سالمونيلا".. والمطرب يرد بالفيديو سوشيال ميديا
أسرع وأرخص

ويوضح فريق الباحثين المتخصصين في مجالات العلوم والهندسة أن أساليبهم المبتكرة تعد أسرع بـ 10 مرات وأرخص بنسبة 20% من تقنيات زراعة الأشجار التقليدية. ويأملون أن يمكّنهم ذلك من استهداف المناطق التي تم حصادها أو التي تعرضت للدمار بفعل الحرائق الهائلة.

الزمن المتبقي 10 سنوات فقط

وكانت اللجنة الدولية لتغير المناخ قد حذرت بأن 10 سنوات فقط هي الفترة الزمنية المتاحة فقط للأرض من أجل "عكس تغير المناخ ومنع آثاره الكارثية على الجنس البشري والحضارة الإنسانية". ويقول العلماء إن كمية ثاني أكسيد الكربون التي يطلقها البشر في تزايد منذ حقبة ما قبل الصناعة، حيث بلغت 34 مليار طن في عام 2018، وهي أكثر مما يمكن امتصاصه بشكل طبيعي.

خسارة مليار شجرة سنويا

كما يشير العلماء إلى أن كوكب الأرض يفقد 13 مليار شجرة سنويًا فيما يستعيد أقل من النصف، وبالتالي فإن الزراعة بأسلوب الدرون هي الطريقة "الأسرع والأرخص" لاحتجاز الكربون، حيث تمتص كل شجرة أكثر من 40 رطلاً من ثاني أكسيد الكربون، في المتوسط، سنويًا.

رئة طبيعية للعالم

في الصيف الماضي، احتلت غابات الأمازون العناوين الرئيسية الدولية، حيث عانت أكبر غابة مطيرة في العالم، وحوض للكربون الحيوي من آثار الحرائق وإزالة الغابات. وفقًا لمقال في مجلة Science Advances، بدأت الغابات المطيرة في التدمير الذاتي، لكن يمكن من خلال "مشروع إعادة تشجير واسع النطاق" إنقاذ رئة طبيعية للكرة الأرضية.

إعلانات