عاجل

البث المباشر

صاروخ أميركي فائق السرعة.. قليل التكاليف ‏

المصدر: العربية.نت - جمال نازي

قام سلاح الجو الأميركي بإجراء اختبار أرضي لإطلاق صاروخ جديد مصمم لتوفير وصول ميسور التكلفة لشروط الطيران بسرعة فرط صوتية في إطار مساعٍ لتسريع عملية تطوير تكنولوجيا الصواريخ خارقة السرعات.

وبحسب ما نشره موقع "New Atlas"، أجرى مختبر أبحاث سلاح الجو الأميركي AFRL في جاكسونفيل بفلوريدا اختبارات لنموذج صاروخي سائل وأحادي الطور من طراز X-60A لإطلاق النار الباردة والساخنة في ظل ظروف شبيهة بالطيران في فترة ما قبل اختبارات الطيران الفعلية.

موضوع يهمك
?
ما بين عامي 1848 و1855، عاشت الولايات المتحدة الأميركية على وقع حمى ذهب كاليفورنيا، حيث تهافت على مدار 8 سنوات ما يزيد...

إعصار أضاع أطنان ذهب في أميركا وأوقعها بأزمة! إعصار أضاع أطنان ذهب في أميركا وأوقعها بأزمة! الأخيرة
تكاليف أقل ووتيرة أسرع

وأوضح الموقع أن الطيران الفائق السرعة ربما يتطلب إمكانات هائلة سواء للتطبيقات العسكرية والمدنية، لكن تطوير التقنيات اللازمة للعمل بسرعات تفوق 5 ماخ (أي 6.125 كم/ساعة) مكلف للغاية ويستغرق وقتاً طويلاً.

إلا أنه من أجل خفض التكاليف، تقوم شركة Generation Orbit Launch Services بتطوير الصاروخ طراز X-60A بموجب عقد أبحاث مبتكرة للشركات الصغيرة لصالح مختبر أبحاث سلاح الجو الأميركي AFRL.

سرعة 8 ماخ

الصاروخ طراز X-60A هو عبارة عن صاروخ سائل ذاتي التحكم، والغرض منه إجراء أبحاث لإطلاق صواريخ بسرعات خارقة، تفوق خمسة أضعاف سرعة الصوت وما يصل إلى 8 أضعاف سرعة الصوت في بعض الأحيان، لصالح قسم الأنظمة عالية السرعة بمديرية أنظمة الطيران في AFRL.

إلى ذلك يتم تشغيله بواسطة محرك صاروخي سائل طراز Hadley يعتمد على حرق الأكسجين السائل والكيروسين. ويتميز الصاروخ بصغر الحجم، لكنه يمكنه إسقاط طائرة خاصة ويمكن أن ينطلق بسرعات تصل إلى 8 ماخ (أي 9.800 كم/ساعة) فيما يقوم بإرسال البيانات الخاصة بالرحلة إلى مركز القيادة الأرضي.

سلامة التصميم وجودة الأداء

ووفق AFRL، عندما يتم تشغيل الصاروخ الجديد سيتم استخدامه لاختبار العديد من التقنيات لمنتجات فرط-صوتية، منها على سبيل المثال تقنيات التحليق بقوة دفع الهواء الجوي والمواد المتقدمة والأنظمة الفرعية للمركبات الفرط-صوتية.

كما اشتمل الاختبار الأرضي للتحقق من نظام الدفع المتكامل، الذي تم إجراؤه مؤخراً، على تجارب لفترات حرق لفترات زمنية طويلة، وتثبيط المحرك من أجل التحكم في ناقل الاتجاه، وخنق النظام. ومن المقرر أن ينتقل الصاروخ الجديد إلى مرحلة اختبار التحليق لمراجعة البيانات التي تثبت سلامة التصميم العام والأداء.

إلى ذلك قال مدير برنامج الصاروخ طراز X-60A في مختبر أبحاث سلاح الجو الأميركي، باري هيلمان: "اشتملت سلسلة الاختبارات الأخيرة على خطوات حاسمة في الحد من المخاطر وجمع بيانات ضرورية حول مدى تكامل المنظومة تمهيداً لبدء اختبارات الإطلاق الجوي القادمة خلال العام الحالي".

إعلانات