عاجل

البث المباشر

تقنية بصمة الوجه بديل بطاقة الهوية بهذه الدولة قريباً

المصدر: العربية.نت - جمال نازي

تستعد حكومة سنغافورة للانتقال إلى تطبيق برامج التعرف على بصمة الوجه وتأمل أن تحل تدريجيا محل بطاقات الهوية بحلول عام 2022.

بحسب ما نشرته "ديلي ميل" البريطانية، سيتم بدء تطبيق الخطوة اعتبارًا من يونيو/حزيران، من خلال تثبيت الأكشاك المزودة بكاميرات في عدد محدود من الوكالات الحكومية، وبدلاً من تقديم بطاقة هوية، سيتمكن المواطنون من تسجيل طلب الحصول على الخدمات والمعاملات من خلال بصمة وجوههم فحسب.

يعد نظام التعرف على بصمة الوجه امتدادًا كبيرًا لمبادرة "الأمة الذكية"، التي بدأت في عام 2014، والتي قامت الحكومة السنغافورية من خلالها ببناء قاعدة بيانات بيومترية على أكثر من أربعة ملايين سنغافوري فوق سن 15 عاما.

ووفق ما نشرته صحيفة "The Strait Times"، سيجلس الشخص في أحد الأكشاك المجهزة بكاميرات وأجهزة كمبيوتر متصلة بقاعدة المعلومات البيومترية حيث يتم التحقق من هويته ومن بعدها يباشر بالحصول على الخدمات التي يحتاج إليها.

وستعمل أكشاك التعرف على بصمة الوجه، جنبًا إلى جنب مع تطبيق هواتف SingPass، الذي تم إطلاقه في عام 2018، ويسمح للمواطنين بتسجيل بيانات بصمات الأصابع والوجه في قاعدة بيانات الحكومة البيومترية.

تجريب في فنادق مختارة

وكان مجلس السياحة السنغافوري قد أطلق في العام الماضي برنامج اختبار محدود لتطبيق بصمة الوجه في فنادق مختارة، مما يسمح للمستخدمين بإثبات هويتهم فقط من خلال النظر في الكاميرا لبضع ثوان.

وتأمل الحكومة السنغافورية في الانتقال إلى استخدام برنامج التعرف على بصمة الوجه بشكل كامل لإتمام جميع المدفوعات المالية من وإلى المواطنين بحلول عام 2023.

وبحلول عام 2025، تخطط الدولة إلى التوسع في المعاملات والخدمات من خلال تطبيق SingPass بالترادف مع شبكة واسعة لكاميرات التعرف على بصمات الوجوه ليتم إلغاء المعاملات الورقية بشكل نهائي.

موضوع يهمك
?
أعلنت ميليشيا الحوثي الانقلابية إفلاس شركة الاتصالات اليمنية "واي" لخدمات الهاتف النقال، في خطوة وصفها اقتصاديون بأنها...

محكمة حوثية تعلن إفلاس شركة اتصالات تمهيداً للسيطرة عليها محكمة حوثية تعلن إفلاس شركة اتصالات تمهيداً للسيطرة عليها اليمن

وفيما يتعلق بعمليات الشراء والتسوق، فإن الشيء الوحيد الذي سيحتاج إليه الشخص لإكمال معاملة في متجر هو النظر بوجهه إلى إحدى كاميرات التعرف على البصمة ثم يتحقق من هاتفه لمراجعة المبلغ النهائي الذي يتم تحصيله من ملفه الشخصي.

وفي مجال الخدمات الأمنية، يقول دكتور فيفيان بالاكريشنان، الوزير المسؤول عن تنفيذ مبادرة "الأمة الذكية": "يمكن للضباط فقط، على وجه الخصوص، استخدام البيانات بشكل مشروع لحماية الأمن"، مشيرا إلى أن الشركات الخاصة لن تكون لديها قدرة على الولوج إلى الملفات الشخصية للمواطنين، ولكن ستستفيد كذلك، لأنها ستحقق مكاسب إنتاجية لنظام القياس الحيوي الشامل دون الحاجة إلى دفع أي من التكاليف المرتبطة بتشغيله أو صيانته.

كلمات دالّة

#سنغافورة

إعلانات