عاجل

البث المباشر

رادار أميركي من الجيل القادم مضاد للصواريخ فائقة السرعة

المصدر: العربية.نت - جمال نازي

أعلنت شركة ريثيون الأميركية استكمال الجولة الأولى من اختبارات مصفوفة هوائيات رادار وأجهزة استشعار لأنظمة الدفاع الصاروخي، يجري تطويرها خصيصا لصالح فرق سلاح الإشارة بقوات المشاة بالجيش الأميركي.

وبحسب ما نشرته مجلة "Aviation Pros"، يتم تصنيف الرادار من فئة LTAMDS باعتباره من الجيل القادم، حيث يهدف إلى مواجهة صواريخ فرط صوتية يتم تطويرها بالوقت الراهن.

وصرح توم لاليبرتي، نائب رئيس قطاع الدفاع الجوي والصواريخ بشركة ريثيون، في بيان صحفي: إن اكتمال الاختبارات الأولية يجعل شركة ريثيون قاب قوسين "لوضع نظام الرادار من الطبقة السفلى ومستشعر الدفاع الصاروخي في متناول يد رجال قوات المشاة بالجيش الأميركي".

موضوع يهمك
?
أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترمب، اليوم الاثنين، حالة الطوارئ الطبية في الولايات المتضررة بكورونا، فيما قال إنّه "مستاء...

ترمب "مستاء" من الصين ويعلن الطوارئ بالولايات المتضررة بكورونا ترمب "مستاء" من الصين ويعلن الطوارئ بالولايات المتضررة بكورونا فيروس كورونا
دون نقاط عمياء

وجرت اختبارات الجولة الأولى داخليا، أي في نطاق اختبار يتم التحكم خلال بالبيئة المحيطة، مع تقييم الأداء بناءً على أهداف المحاكاة. أما جولة الاختبار التالية فسوف تكون في نطاق خارجي مفتوح، وضد أهداف واقعية. ويتم حاليا تثبيت مصفوفة الهوائيات الخاصة بالرادار المتقدم على ظهر حاوية دقيقة التشكيل، بغية التكامل وإجراء المزيد من أعمال التقييم.

وأوضحت شركة ريثيون أن "نظام الرادار من الطبقة السفلى ومستشعر الدفاع الصاروخي من مصفوفة هوائيات أساسية في مقدمة الرادار، ومصفوفتين ثانويتين في الخلف، ويعمل كلاهما معًا لتمكين المشغلين من اكتشاف التهديدات المتعددة في نفس الوقت من أي اتجاه، مما يضمن عدم وجود نقاط عمياء في ساحة المعركة".

بديل لرادار باتريوت

ومنح الجيش الأميركي لشركة ريثيون عقدًا بقيمة 384 مليون دولار في أكتوبر لتقديم ست وحدات من نظام الرادار المتقدم ومستشعر الدفاع الصاروخي. وسوف يحل هذا الرادار الجديد محل رادارات "باتريوت" ويسهل دمجه مع شبكة الدفاع الجوي والصاروخي المتكاملة للجيش الأميركي.

صواريخ روسية فائقة السرعة

كان مسؤولون روس قد صرحوا في ديسمبر 2019 بأن أول صواريخ باليستية فرط-صوتية روسية، دخلت الخدمة بالفعل، متفاخرين بأن تلك الصواريخ ستكون منيعة ضد أنظمة الدفاع الأميركية.

لكن تبين في المقابل أن البنتاغون الأميركي كان قد استثمر بالفعل ملايين الدولارات في مواجهة تهديدات الأسلحة فائقة السرعة على مدى السنوات العديدة الماضية، حيث تم منح شركة نورثروب غرومان عقدًا في ديسمبر 2017، لكي يحل نظام الرادار من الطبقة السفلى ومستشعر الدفاع الصاروخي محل رادارات باتريوت البالغة من العمر 50 عامًا، بالإضافة إلى عقد ريثيون في أكتوبر 2019.

إعلانات