عاجل

البث المباشر

مذنّب يقترب من الأرض اكتشفوه حين ولد كورونا بالصين

المصدر: لندن - كمال قبيسي

المرددون عند المحن والويلات، بأن "الغريق يتعلق بقشة" لتنجيه، قد يجدون في مذنّب سيزور الأرض "بشرى" لقرب انتهاء محنتها مع كورونا المستجد، حين يصل في ابريل أو مايو على الأكثر إلى سمائها، ليصبح الأشد سطوعاً ولمعاناً في لياليها "حتى أكثر من كوكب الزهرة" لأن الفلكيين اكتشفوا C/2019 Y4 atlas في 28 ديسمبر الماضي، وهو الشهر الذي ولد فيه المستجد الفيروسي بالصين.

درسه العلماء منذ ذلك الوقت وعلموا من حسابات أجروها بأنه يزور النظام الشمسي مرة كل 5519 سنة، وأن لمعانه اشتد في شهر واحد 4000 مرة، وأصبح أكثر إشراقاً مما كان عليه حين رصدوه قبل 3 أشهر، وأدناه فيديو لصور له حقيقة، نراه فيها مسالماً مستكيناً، بخلاف كل المذنبات، لذلك دبت الحماسة في كثيرين عبروا في مواقع التواصل عن أملهم بأن يأخد أطلس معه "كورونا" حين يختفي من جوف السماء في يونيو المقبل على الأقل.

المذنب تفاءل به أستاذ علم الفلك بجامعة Nottingham Trent University في انجلترا، وهو البروفيسور Daniel Brown الأربعيني العمر، وقال في ما قرأته "العربية.نت" بموقع صحيفة "التايمز" البريطانية الثلاثاء: "إنه واعد بالتأكيد، وقد يبدو بحلول نهاية أبريل المقبل مذهلاً" علماً أن قربه الأكبر من الأرض قد يتحقق في مايو المقبل، الا أن البروفيسور لم يشرح للصحيفة سبب هذا التفاؤل بأطلس الجوال في الفضاء منذ أكثر من 4 مليارات و500 مليون عام بلا توقف، إلا إذا أذابت شمس الأرض جليده هذه المرة، وجعلته كأنه كان ولم يكن.

أطلس اكتشفه علماء فلك، ناشطون في "جامعة هاواي" الأميركية، عبر ما يطلقون عليه اسم "نظام الإنذار الأخير لتأثير الكويكبات الأرضية" المعروف بأحرف ATLAS اختصاراً، وبه يمسحون السماء، بحثاً فيها عن أجسام قريبة من الأرض، لمعرفة مدى خطرها عليها، خصوصاً الكويكبات القادر الواحد منها تدمير معظم الحياة في دولة بكاملها إذا كان من "الوزن الثقيل" كتلة ومساحة.

حتى للعين المجردة

ومن دراسة أطلس، علموا أيضاً أنه لا يشكل أي خطر، وبأنه سيظهر في أمسيات الأرض الربيعية لامعاً، حتى للعين المجردة، مع أنه سيكون بعيداً عنها 115 مليون كيلومتر. مع ذلك، سينافس بإشراقه ثاني الأجرام لمعاناً في السماء بعد القمر، وهي كوكب الزهرة، حين تبدو صباحاً وعند غروب الشمس بشكل خاص.

غرافيك لأطلس عموما، ولما سيكون عليه حاله في ابريل ومايو المقبلين غرافيك لأطلس عموما، ولما سيكون عليه حاله في ابريل ومايو المقبلين

ويزيد تفاؤل المتفائلين بأطلس، كونه يظهر عبر التلسكوبات بهي الطلعة، محاطاً بهالة من الضوء شبيهة بإشارة المرور الخضراء، بلون الطمأنينة والأمن والسلام، مع أن المذنبات المكونة عادة من جليد وغاز متجمد وركام، ارتبطت دائماً بخرافة بائسة، طالعت "العربية.نت" في المتوافر عنها بالإنترنت، أن الواحد منها يظهر كإشارة عن وبال سيحل على الأرض، قد تتوالد عنه نكبات كبرى وويلات، لأن مذنباً ظهر عام 1345 في السماء، وبعد عامين حلت أكبر كارثة دموية، قضى فيها بين 1347 إلى 1352 أكثر من 20 مليون قتيل بالطاعون.

إعلانات

الأكثر قراءة