عاجل

البث المباشر

بلعبة.. هكذا يتدرب الجيش الأميركي في ظل تفشي كورونا!

المصدر: العربية.نت - جمال نازي

يستخدم الجنود في معسكر فورت هود بتكساس، أحد ألعاب الكمبيوتر متعددة اللاعبين عبر الإنترنت MMO لتعزيز مهاراتهم وتعلم تكتيكات الدبابات، وفقا لما نشرته مجلة Popular Mechanics الأميركية.

موضوع يهمك
?
قرر محافظ البحيرة شمال مصر، اللواء هشام أمنة، إطلاق اسم الممرضة عطيات محمد عربود، التي توفيت بكورونا، على مدرسة زاوية...

مصر تكرم ممرضة توفيت بكورونا.. إطلاق اسمها على مدرسة مصر تكرم ممرضة توفيت بكورونا.. إطلاق اسمها على مدرسة مصر

في التفاصيل، يتدرب أفراد وجنود الفرق القتالية المدرعة في اللعبة، ويقومون بالمناورة بدباباتهم مع الاستعانة بالمهام والإجراءات الواقعية. ففي إطار الإرشادات الاحترازية بالتباعد الاجتماعي، لا يتم إجراء التدريبات على الدبابات الحقيقية بالوقت الحالي، مما يجعل ألعاب الفيديو حلاً مثاليًا.

وأصيب 4912 حالة من الجيش الأميركي بكورونا مختلف أفرع قواته، بالإضافة إلى حالتي وفاة.

حل بديل إلكتروني

ولأن الإجراءات تنص على أنه إذا حدث انتشار لعدوى كورونا في معسكر ما أو أفراد قوة ما، فإنه يتم منع انتشار الوحدات وخفض أو تعديل برامج تدريب الجنود في الجيش الأميركي، فقد تم إصدار الأوامر بمنع التدريب في الميدان وأن يتم الاستعاضة بتدريبات نوعية عبر لعبة War Thunder، التي يمكن أن يشارك فيها عدد كبير من اللاعبين ويقومون بتولي قيادة الدبابات ومركبات المشاة وحتى المقاتلات والمروحيات في منطقة قتال افتراضية. كما يستخدم الجنود برنامج دردشة مجاني للتواصل مع بعضهم البعض أثناء تنفيذ المناورة عبر المناظر الطبيعية الاصطناعية.

حصة تدريب افتراضي

ووفقًا لبيان توضيحي صادر عن الجيش الأميركي: "تبدأ حصة التدريب النموذجية عادةً بموجز من قائد القسم أو قائد الفصيل تليها التدريبات. كما تتضمن قراءات مطلوبة من كتيبات التدريب. ثم يلتقي الطاقم عبر الإنترنت وينفذون التدريب لذلك اليوم. وبعد التدريب، يتم مراجعة عدد من الإجراءات وإبداء الملاحظات من القيادات ومناقشة الدروس المستفادة وطرق تحسين الأداء. "

تدريب الجيش الأميركي تدريب الجيش الأميركي
مزايا إضافية

وتمنح لعبة War Thunder رؤى جديدة لا تقدر بثمن حيث يمكن للأفراد والجنود تولي مهام أكثر من تلك الموكلة إليهم في الحياة الواقعية بما يكسبهم خبرات عبر منظور أكثر اتساعا للأعمال والمهام المنوط بوحداتهم وباقي زملائهم تنفيذها. على سبيل المثال، يقوم أفراد طاقم دبابة أبرامز، المكون من أربع أفراد هم قائد الدبابة ومدفعي ومُلقم الذخيرة وسائق، بالمشاركة في التدريب الافتراضي حيث يتولى كل منهم تشغيل وقيادة أربع دبابات افتراضية منفصلة.

ويدور سيناريو التدريب حول تعرض فصيل دبابات للخطر، ويصبح على كل فرد على اختلاف مهامه وتكاليفه أن يقوم بجميع الأعمال لإنقاذ مركبته من الخطر، أي أن مُلقم الذخيرة يصبح مثلًا قائد للدبابة، ويكون مسؤولًا عن مركبته المدرعة الخاصة في المعركة. يواجه المُلقم، الذي لا يرى عادة ما وراء مدى مدفعه الرئيسي طراز M256 وعيار 120 ملم في القتال الحقيقي، كامل المسؤولية عن كل تفاصيل تشغيل الدبابة، وبصفته قائد دبابة، فيجب عليه في المناورة الافتراضية أن يفكر كقائد للدبابة مع بقية الفصيل. وهكذا يكتسب الجنود والضباط خبرات أكثر شمولية في العالم الافتراضي تدعم وتعزز رؤيته في المعارك الحقيقية.

إعلانات