عاجل

البث المباشر

لهذا السبب اختار الجيش الأميركي هذه المركبة المدنية لفرق المشاة

المصدر: العربية.نت-جمال نازي

اختار الجيش الأميركي مركبة جديدة لنقل جنود وضباط فرق المشاة عبر ساحات المعارك تتميز بالسرعة والقوة ويمكن حملها بطائرة هليكوبتر وتتسع لعدد مناسب من الأفراد بتجهيزاتهم وأسلحتهم المحمولة.

بحسب ما نشره موقع Popular Mechanics الأميركي، تعتمد المركبة العسكرية الجديدة، بعكس معظم نظائرها على أسس وخلفية مدنية تتمثل في شاحنة بيك آب متوسطة الحجم تشيفي كولورادو.

أكثر من مليار دولار

ووفقًا لما نشره موقع Defense News، منح الجيش الأميركي شركة جنرال موتورز مبلغ 214 مليون دولار لإنتاج 649 عربة فرقة مشاة ISV ليتم تسليمها بحلول عام 2028. ومن المرجح أن يصل إجمالي عدد المركبات التي سيقوم الجيش الأميركي بشرائها من هذا الطراز إلى 2065.

وتحصل كل من الفرقة 82 المحمولة جواً والفرقة الجبلية العاشرة وفرقة الهجوم الجوي 101، بالإضافة إلى وحدات أخرى مثل القوات الخاصة، على النصيب الأكبر من مركبات نقل فرق المشاة فئة ISV.

سرعة الحركة

تفي مركبة فرقة المشاة الجديدة بمتطلبات على رأسها سرعة التنقل وخفة الوزن التي تأتي على حساب حماية المركبة بالدروع. وتفتقر مركبات ISV إلى الكثير من المواصفات القياسية المتوافرة في النموذج المدني من السيارات طراز Colorado ZR2، بدءًا من الأبواب ووصولًا إلى السقف. ويوجد زجاج أمامي واحد وبلا نوافذ.

حمولة ثقيلة لمركبة خفيفة الوزن

تزن المركبة الجديدة 2270 كغم بما يسمح بنقلها داخل مروحية طراز CH-47 Chinook أو يتم تعليقها أسفل مروحية طراز UH-60 Blackhawk. - وتحتاج إلى حمل ما يصل إلى تسعة جنود ومعداتهم. أما المركبة نفسها فتصل حمولتها إلى حوالي 1350 كغم عبارة عن 9 جنود وما يصل إلى حوالي نصف طن من العتاد، بالإضافة إلى ما يقدر بـ150 كغم إضافية من معدات الفرقة (الطعام والذخيرة والإمدادات الطبية).

محرك قوي وتجهيزات قوية

يتم تجهيز المركبة ISV بمحرك ديزل Duramax سعة 2.8 لتر، بقدرة تصل إلى 186 حصانا، ويتميز ناقل حركتها الأوتوماتيكي بست سرعات. وتم تحسين أدائها على الطرق الوعرة بفضل الخاصية التفاضلية للقفل الإلكتروني ونظام تعليق Desert Racing وممتص صدمات Jounce.

مزايا تكتيكية

يمكن أن يقوم المظليون وعناصر قوات الصاعقة بالقفز من طائرات نقل القوات خلف خطوط العدو وإلى جانبهم مركبات فئة ISV ومن ثم ركوبها بعد الهبوط والانطلاق بها إلى أهدافهم. وتسمح القدرة على استقلال تلك المركبات للتحرك بدلاً من المشي لأفراد القوة المحمولة جواً بتنفيذ عمليات الإنزال بعيدًا عن الأهداف أو مواقع العدو، مما يجعل هجومهم مباغتًا ويصبح التصدي له أكثر صعوبة. ويمكن القول إن السرعة والمرونة في التنقل تعد أكثر أهمية في مثل هذه المواقف من حماية المركبات بمئات من الكيلوغرامات الإضافية للحماية بمزيد من الدروع للمركبة، فضلًا عن أن الصوت الهادئ لمحركات مركبات ISV يمنحها ميزة القدرة على التسلل عبر ساحة المعركة إذا لزم الأمر.

عنصر الحسم

وعلى الرغم من أن هناك مخاطر بسبب عدم وجود حماية كافية ضد الكمائن والأجهزة المتفجرة المرتجلة والمدفعية، بل وللأمطار أيضا حيث لا يوجد سقف لمركبة ISV، إلا أن ميزة الحسم تكون هي سيد الموقف في عمليات قوات المشاة والقوات المحمولة جوًا.

إعلانات

الأكثر قراءة