عاجل

البث المباشر

بشرة خير.. رذاذ إسباني قد يوقف انتشار كورونا

المصدر: دبي - العربية.نت

في خطوة أمل جديدة، أعلن المجلس الأعلى للبحوث العلمية في إسبانيا، أن العلماء الإسبان يقومون بتطوير رذاذ يمكن أن يوقف انتشار فيروس كورونا المستجد، عند رشه في الفم.

موضوع يهمك
?
الجزيئات الرذاذية من عطسة أو سعال واحد صدر من أنف أو فم مصاب بكورونا المستجد، تتطاير في الهواء لدقائق وتنتشر أفقيا عبر...

شاهد كيف ينتشر رذاذ عطسة واحدة من أنف مصاب بكورونا شاهد كيف ينتشر رذاذ عطسة واحدة من أنف مصاب بكورونا فيروس كورونا

بدورها، أفادت العالمة المشاركة في الدراسة جوليا ريفويلتا في معهد المواد العضوية العامة: "يُعتقد الآن أن العدوى تبدأ في التجويف الفموي البلعومي، لذا فإن الرش سيخلق حاجزا لا يستطيع الفيروس اختراقه ويفقد تأثيره".

ووفقا لريفويلتا، فإنه حتى لو بدأت العدوى فإن استخدام الرذاذ سيحيد الفيروس الذي يتكاثر في الخلايا المصابة في هذه المرحلة الأولية، ما يحد من انتشار العدوى إلى منطقة الرئة، وبالتالي يقلل من شدة المرض.

وأضافت: "إذا تأكدنا من أن هذه الجزيئات تثبط العدوى بشكل فعال، سنتمكن من الحصول على مضاد فيروسات واسع النطاق، وبالتالي يمكن تطبيق النتائج على فيروسات أخرى، للوقاية من الأوبئة في المستقبل".

تأقلموا مع الوباء!

يشار إلى أن العالم مازال يترقب أي جديد يعلن عنه الباحثون بشأن فيروس كورونا المستجد بانتظار حل ينهي مأساة مستمرة منذ أشهر.

وكانت منظمة الصحة العالمية، قد رجّحت أن تكون "جائحة كورونا طويلة الأمد"، وذلك خلال اجتماع عقدته قبل يومين لتقييم الأوضاع الصحية بعد ستة أشهر من إعلان الفيروس المستجد وباء عالمياً، بات أمام الناس حول العالم خيارات ضئيلة، يتقدمها مسألة الكمامة وضرورة ارتدائها، إلى جانب انتظار اللقاح الذي من المتوقع أن يبصر النور أوائل السنة المقبلة.

وبينما حذّرت المنظمة الأممية من "مخاطر التراخي في وجه الوباء تحت وطأة الضغوط الاجتماعية والاقتصادية"، أظهرت دراسة حديثة خطورة وضع "الجيش الأبيض".

وعلى ذلك، فإنه لم يعد أمامنا سوى التكيف مع الوباء، ومحاولة مكافحته عبر الوسائل التي باتت تشكل قواعد عامة متعارفاً عليها كالكمامة، وربما النظارات، والتباعد الاجتماعي وغسل اليدين.

إعلانات