عاجل

البث المباشر

نوع جديد من "مصاص للدماء" مراوغ ويختبئ في غابات العالم

المصدر: العربية.نت - جمال نازي

يختبئ "نبات مصاص دماء" غريب في الغابات حول العالم ويعيش على امتصاص العناصر الغذائية من جذور النباتات الأخرى تحت التربة، وفقا لما نشرته "ديلي ميل" البريطانية.

يطلق على النبات "مصاص الدماء" اسم لانغسدورفيا، وهو نبات مزهر متقشر لونه أحمر ناري، وينمو خلال موسم الجفاف من خلال نهب غذائه من الشجيرات والتين وحتى الصبار.

ويمد النبات الطفيلي جذوره تحت الأرض لتعلق بجذور العائل من أي نباتات أخرى، ومن ثم يقوم بابتلاع جميع العناصر الغذائية التي يحتاجها للبقاء على قيد الحياة.

ويتكاثر نبات "مصاص الدماء" عن طريق إطلاق رائحة جذابة ورحيق لجذب الملقحات، مثل الخنافس والنمل وحتى الطيور التي تتغذى على النباتات الملونة.

وقال كريس ثوروغود، اختصاصي النباتات الطفيلية في حديقة النباتات والمشاتل بجامعة أكسفورد: "إنها (لانغسدورفيا) نباتات مصاصة دماء".

وهناك 4 أنواع معروفة من هذا النبات الطفيلي هي: "إل. هايبوغايا مارت"، الذي ينتشر على نطاق واسع في أميركا الوسطى والجنوبية.

أما النوع الثاني فهو ملجيكا وموطنه مدغشقر، وينتشر النوع الثالث "إل. بابونا غيسينك" في بابوا غينيا الجديدة، أما النوع الرابع والذي تم التعرض عليه وتوصيفه مؤخرًا فهو "إل. هيتيروتيبالا" ويقتصر وجوده على حفنة قليلة من الغابات في جنوب وجنوب شرق البرازيل.

وقالت دراسة علمية، نشرها موقع NPH المتخصص في علم النباتات: "تنبثق النورات المتقشرة للنبات، التي غالبًا ما تكون زاهية الألوان، من الفروع الصخرية الجوفية في القاع المهمل من الغابات، ويشبه النبات بشكل عام مخلوقات أعماق البحار، أكثر من كونه نباتًا مزهرًا".

وتتكون هذه النباتات الطفيلية، التي تنتمي إلى عائلة Balanopharaceae، من درنات وأزهار، ولكنها تفتقر إلى البنية الجذعية التقليدية.

وأضافت الدراسة أن "الندرة والطبيعة المراوغة والمواقع النائية لفصيلة نبات Balanophoraceae تشير إلى أن هناك المزيد من الأنواع التي لم يتم اكتشافها بعد. علاوة على أنه لم يتم فهم إلا القليل عن بيولوجيا معظم الأنواع المعروفة بالفعل للعلماء".

إعلانات

الأكثر قراءة