منظومة مبتكرة للبحرية الأميركية لدحر الغواصات غير المرئية من الجو

تكنولوجيا ترصد وجود أجسام كبيرة الحجم تتحرك في أعماق البحار والمحيطات

نشر في: آخر تحديث:

تعمل البحرية الأميركية، في تطور غير مسبوق يتخطى النظم التقليدية للكشف عن ورصد الغواصات المعادية، على إحلال أنظمة رادار متطورة محل أجهزة الكشف بالسونار والنظم المغناطيسية، بحسب ما نشرته مجلة Popular Mechanics الأميركية.

من المقرر أن يتم توظيف نظام استشعار طراز AN / APS-154 المتقدم والمحمول جواً AAS لرصد الآثار غير المرئية التي تخلفها الغواصات وراءها تحت الماء، وهي أدلة تلفت الانتباه إلى وجود أجسام كبيرة الحجم تتحرك في أعماق البحار والمحيطات. وسيتم تجهيز طائرات طراز P-8 Poseidon بالمنظومة الجديدة، والتي يمكن أن يتم رصد موقع غواصات العدو وأن تقصفها بطوربيدات مضادة للغواصات يتم إسقاطها جواً.

التغلب على التشويش

وفقًا لمجلة "فوربس"، سيتم تثبيت المنظومة الجديدة بداخل كبسولة أسفل الطائرة وتحتوي على رادار متقدم للمسح الإلكتروني AESA. وعلى عكس رادارات الأطباق التقليدية التي تستخدم وحدة رادار كبيرة وقوية، تستخدم رادارات AESA العديد من الوحدات الصغيرة، التي تعمل بشكل جماعي عبر ترددات متعددة، مما يعني أنها تستطيع التغلب على التشويش أو توسيع أو تركيز مجال اكتشافها، خاصةً ضد الأجسام الصغيرة أو غير المرئية للعيون البشرية.

التغير في نمط الأمواج

تعتمد الفكرة وراء استخدام رادارات AESA على إمكانية رصد حركة مياه المحيط التقليدية والتمييز بينها وبين الحركة المغايرة التي تطرأ على الأمواج على السطح بسبب إبحار غواصة مغمورة في أعماق المحيط. تخلف الغواصات آثارا وراءها لأنها تحل محل المياه في مسارها، وهي علامات يمكن بالكاد رؤيتها على السطح. ولكن يمكن لرادار مثل AAS التقاط هذه الحركة ورصدها من خلال استشعار تغير في نمط أمواج المحيط المنتظمة، مما يساعد على فضح موقع الغواصة في أعماق البحر أو المحيط.

طوربيد مزود بمظلة

بمجرد اكتشاف غواصة معادية، يمكن تدميرها على الفور من خلال إسقاط طائرات P-8 لطوربيد طراز Mk. 54 خفيف الوزن ومضاد للغواصات.

يفتح الطوربيد طراز Mk. 54 مظلة فور إسقاطه من الطائرة وحتى يصل إلى سطح مياه المحيط، وبمجرد ملامسة المياه يبدأ تشغيل نظام السونار المثبت به للبحث عن موقع غواصة العدو بدقة. وعندما يعثر الطوربيد Mk. 54 على الغواصة، يتوجه إليها مباشرة ويرتطم بها مفجرًا رأسًا حربيًا يبلغ وزنه 45 كغم.

ومن المرجح أن يحل نظام AAS محل أنظمة الكشف عن الغواصات التقليدية والقديمة، الذي كانت غالبًا ما تقوم به طائرات طراز Orion P-3C، والتي تقوم بإسقاط عوامات في المياه المشتبه في أنها تؤوي غواصات معادية. تقوم العوامات المزودة بنظم كشف بالسونار بنقل بياناتها إلى أجهزة الاستقبال على متن طائرات P-3C. كما أن هناك نظاما آخر، وهو اكتشاف التغيرات المغناطيسية عن طريق رصد أي اضطراب في المجال المغناطيسي ينتج عن الهياكل الفولاذية للغواصات.