الجيش الأميركي يطور طيفاً كهرومغناطيسياً لخداع العدو

إرباك العدو داخل مساحة المناورة غير المرئية وتشتيت جهوده وإهدار وقته في محاولات لتحديد حجم القوات وعتادها

نشر في: آخر تحديث:

يطور الجيش الأميركي أداة جديدة لاكتساب ميزة في عمليات الكر والفر ومناورات التعقب والمراقبة بتوظيف مبتكر للطيف الكهرومغناطيسي، وفقا لما نشره موقع C4ISRNET.

وتعد الخطوة بالوقت الحالي في مرحلة المفاهيم المبكرة، حيث قام الجيش الأميركي بوضع التفاصيل المطلوبة لتنفيذ فكرة خاصة بقطاع خداع الطيف الكهرومغناطيسي المعياري، أو MEDS، الذي سيسعى إلى إرباك العدو داخل مساحة المناورة غير المرئية والتي ستعتمد على بؤرة بالغة الديناميكية للطيف الكهرومغناطيسي.

الخداع الكهرومغناطيسي أولوية قصوى

على الرغم من حقيقة أن قوات العدو لا تستطيع رؤيته، فإن الطيف هو مساحة مهمة للغاية يجب أن يتم التحرك عبرها بحذر تام كما لو أنه كان يتم نشر وحدات عبر واد مكشوف، حيث أثبت خصوم الولايات المتحدة قدرتهم على تحديد مواقع الوحدات بناءً على توقيعهم فقط في الطيف الكهرومغناطيسي، ما أدى إلى تغييرات كاملة في المفهوم والعتاد للجيش الأميركي لتصبح وحدات وتشكيلات أصغر ومراكز قيادة.

أصبح الخداع داخل الطيف الكهرومغناطيسي أولوية قصوى للجيش الأميركي. ومن المتوقع، بحسب ما ذكره ستيفن رين، مدير إدارة تطوير القدرات الإلكترونية والتكامل بالجيش الأميركي، أن يرى MEDS العدو ويبطئ دورة قراره من خلال التغلب على قواته ضمن الطيف.

تشتيت جهود وإهدار وقت العدو

وفقًا لرين، يتمثل أحد أهداف MEDS في تكرار الانبعاثات الصديقة داخل الطيف من مستوى الوحدة الصغيرة وصولاً إلى مركز قيادة فيلق كامل، مما قد يتسبب في إضاعة العدو للوقت والموارد في محاولة اكتشاف ما إذا كان كيانًا حقيقيًا أم وهميًا.

وبالإضافة إلى تكرار الإشارات الودية، يمكن أن يخلق MEDS أيضًا المزيد من "الضوضاء" والتشويش داخل الطيف لمزيد من الإبطاء للعدو.

تقييم الاحتياجات والقدرات

وأضاف رين أن الجيش الأميركي ربما يبدأ في نشر بعض قدرات MEDS خلال السنوات القادمة، مشيرًا إلى أنه تم إجراء تقييم نموذجي للاحتياجات والقدرات بمشاركة بعض التقنيات المرتبطة في إطار فعاليات البيان العملي المعروف باسم Cyber Quest 20 والذي انعقد في سبتمبر بغرض تقييم مستويات وأنشطة النماذج الأولية للابتكارات الخاضعة للتجريب، إلى جانب إجراء مناورة للحرب الإلكترونية. ومن المقرر أن يتم تقييم ما تم إنجازه من خطوات خلال فاعلية Cyber Quest 21.