فيديو قاسٍ لشابة سعودية تزن 200 كلغم.. من ينقذها؟

نشر في: آخر تحديث:

لم يجد ذوو الشابة السعودية أفنان الثقفي، مستشفى يحتضن ابنتهم التي تجاوز وزنها 200 كغم، بعد أن أصيبت بجلطات دماغية، أدخلتها في حالة غيبوبة حرجة، حيث حالت إمكانيات غالبية المستشفيات من تقديم التشخيص والعلاج اللازم لأفنان، بسبب "عدم توفر أسرّة" في غرف #العناية_المركزة، فضلاً عن عدم توفر الأجهزة الطبية التي تتحمل وزن صاحبة الـ 25 عاماً.

فمن مسؤول صحي إلى مسؤول صحي آخر، ومن مستشفى إلى مستشفى آخر، دارت العائلة في حلقة مفرغة وروتين عقيم في رحلة البحث عن مكان يقدم لأفنان العلاج والتشخيص الصحيح، بحسب ما قال محمد الثقفي والد أفنان لـ"العربية.نت"، مشيراً إلى أن الشؤون الصحية لم تتجاوب مع حالة ابنته، التي لا تزال منومة بأحد المستشفيات، من دون أن يقدم لها التشخيص الصحيح بسبب عدم توافر الأجهزة الطبية المناسبة لوزن أفنان.

وكانت أفنان التي تعاني من مرض وراثي "سمنة مفرطة"، مع نقص في الأكسجين، أدخلت مستشفى خاص بجدة، الأحد الماضي، وهي تعاني من صداع شديد ونقص في الأكسجين، حيث لم يتمكن الأطباء من تشخيص حالتها، بسبب عدم توفر جهاز أشعة مقطعية تتحمل وزنها، وفي اليوم الثاني أدخلت العناية المركزة، حيث تخضع لتنفس صناعي، وهي ما زالت على هذه الحال حتى اليوم.

وناشد والد أفنان المسؤولين، إنقاذ حياة ابنته، عبر إجراء إخلاء طبي لأي #مستشفى لديه الإمكانيات لتشخيص حالتها وتقديم العلاج اللازم لها.

وبين أن بقاءها على ما هي عليه أياماً إضافية، سوف يتسبب في تدهور حالتها ودخول حالتها مرحلة الخطر: "كل ما أريده من المسؤولين وتحديداً وزارة الصحة، نقل أفنان إلى مستشفى متخصص لمثل هذه الحالات سواء داخل #السعودية أو خارجها".

وكانت إحدى صديقات أفنان وثقت في مقطع فيديو حالتها وهي على السرير الأبيض في غيبوبة تامة بإحدى غرف العناية المركزة، حيث تحدثت بكل أسى عن حالتها وناشدت المسؤولين بمساعدتها، فيما دشن مغردون عبر تويتر وسم #ساعدوا_أفنان تفاعل معه الكثير من الشخصيات.