شاهد وتعرف على الأغنية الأعلى مشاهدة بتاريخ يوتيوب

نشر في: آخر تحديث:

لم تمر سوى أسابيع منذ أصبحت أغنية "Despacito" ديسباسيتو الإسبانية الأكثر مشاهدة في تاريخ اليوتيوب.

وقد فاق عدد مشاهدي الأغنية ثلاثة مليارات شخص، ما يقارب نصف سكان العالم، الذي يعد بسبعة مليارات.

وقد تم إطلاق الأغنية، من لويس فونسي ودادي يانكي، قبل سبعة أشهر فقط.

ومعنى الكلمة بالإسبانية "ببطء"، واستطاعت الأغنية تجاوز "أراك مرة أخرى" لويز خليفة وتشارلي بوث التي كادت أن تتوج بالمركز الأول في الشهر الماضي.

كذلك فاقت أغنية "جانج نام ستايل" ذات الشهرة الضاربة التي شغلت المركز الأول لأربع سنوات متتالية.

وقد صدرت أغنية "سي يو أغين" في عام 2015، لكن "ديسباسيتو" لم تستغرق سوى سبعة أشهر فقط للتغلب على أغنية قضت عامين في طريقها إلى الصدارة.

وأغنية #ديسباسيتو هي أيضا أول أغنية باللغة الإسبانية تسلك طريقها إلى الصدارة العالمية منذ أغنية "ماكارينا" في عام 1996.

وقال المغني دادي يانكي على الانستغرام: "شكرا لك يوتيوب لنجاح ديسباسيتو، وأنا أدرك أي تأثير قوي لهذه المنصة".

وأضاف: "كسر الرقم القياسي شيء ساحق.. ولكن المهم أن أبقى ملهما للآخرين لكي يفعلوا الشيء نفسه".

وقد أصبحت "ديسباسيتو" الأغنية الأكثر مشاهدة في العالم وفي جميع الأوقات في منذ يونيو الماضي.

لويس فونسي

هو مغن وكاتب غنائي أميركي من مواليد 1978 بدأ مسيرته في عام 1998 وقد كسب شهرته مع هذه الأغنية الأخيرة، وهو من مواليد بورتوريكو، وفي فترة طفولته انتقلت عائلته إلى مدينة أورلاندو في ولاية #فلوريدا الأميركية.

وخلال المدرسة انضم إلى فرقة المدرسة الموسيقية، ليطلق ألبوماً سنة 2000 بالاشتراك مع المغنية كريستينا أجيليرا، لتحقق له شهرة في #أوروبا.

في سنة 2011 أطلق عليه لقب "زعيم الجيل الجديد للموسيقى اللاتينية" لشهرته بالأغاني اللاتينية وانتشار أغانيه في دول أميركا الجنوبية مثل المكسيك وكولومبيا والدومينيكان وفنزويلا.

كما شارك بأفلام مكسيكية مختلفة، وحصل على جوائز في مسيرته الغنائية مثل جائزة الغرامي اللاتينية.

دادي يانكي

أما دادي يانكي واسمه الحقيقي رايموند أيالا، فهو من مواليد 1977 بمدينة (سان خوان)، وهو مغنٍ بورتوريكي، ويعد من أشهر وأهم مطربي الريغيتون في العالم.

وقد بدأ مشواره الموسيقي مركزا على فن الريغيتون في بداية التسعينيات، محرزا نجاحا محليا هاما، لكن صيته العالمي بدأ سنة 2000 بعد النجاح الساحق لألبومه "الكارتيل".

ومنذ عام 2004 فقد أصبح من أفضل مغني الراب في العالم"، وحصل على جائزة الأغاني اللاتينية الأميركية ووبيلبورد لأفضل ألبوم وغرامي اللاتيني.

ومع إطلاق أغنية ""ديسباسيتو" في يناير الماضي مع لويس فونسي، فقد أصبحا معا من كبار النجوم في العالم.