دعا نشطاء باكستانيون إلى حملة للتضامن مع أسرة الضحية الباكستانية الطفلة، زينب الأانصار، التي خطفت واغتصبت وقتلت، وعمرها لا يتجاوز 7 سنوات.

وانتشرت حملة الدفاع عن الطفلة على الإنترنت، منذ الخميس، تحت وسم "العدالة من أجل زينب".

الضحية زينب

وشهد "تويتر" في ظل هذه الحملة  دعوات لحماية الأطفال والدفاع عنهم، والقصاص للضحايا، وفضح الانتهاكات بلا خوف.

وتداول المغردون كل صور زينب، ومن بينها كتابات بخطها في المدرسة.

ونشرت الشرطة الباكستانية، الخميس رسماً للمتهم بخطف وقتل واغتصاب الطفلة #زينب_الأنصاري، التي عثر على جثتها، الثلاثاء، ودفنت الأربعاء في جنازة شعبية.

حملة التضامن مع زينب

واختطفت الطفلة يوم 4 يناير/كانون الثاني، وعثر على جثتها في صندوق قمامة، الثلاثاء في مدينة قصور.

وزينب هي ثامن قاصر تتعرض للاغتصاب والقتل في المدينة خلال العام الماضي.

وكانت السلطات الباكستانية استدعت المزيد من القوات، الأربعاء، إلى مدينة #قصور بإقليم #البنجاب، بالقرب من الحدود مع الهند، في محاولة لمواجهة أعمال العنف التي تفجرت غضبا على انتهاك حياة الطفلة البريئة، وأسفرت عن مقتل شخصين.