عاجل

البث المباشر

حشود غاضبة تقتل هندية بعد شائعات على واتساب

المصدر: العربية.نت

قضت امرأة على يد حشد غاضب في #الهند بعد انتشار شائعات على تطبيق "واتساب" عن خطف أطفال، بحسب ما أعلنت الشرطة الأحد، بعد أيام من فرض التطبيق قيودا على نقل الرسائل في الهند في خطوة تهدف إلى كبح ترويج أخبار كاذبة أدت إلى سلسلة أعمال عنف دامية.

وأسفرت شائعات عبر الإنترنت بشأن مزاعم بوجود خاطفي أطفال عن مقتل 20 شخصا في عمليات ضرب حتى الموت في الهند خلال الشهرين الأخيرين، بحسب إحصاء لوسائل إعلام محلية.

وذكرت الشرطة أنها أوقفت تسعة أشخاص، فيما لا تزال تسعى لتوقيف المزيد، بعد أن عثرت الأحد على جثة مشوهة لامرأة في منتصف العمر قرب منطقة غابات في منطقة سينغراولي في ولاية #ماديا_براديش في وسط البلاد.

وأبلغ المتهمون الشرطة أنهم اعترضوا طريق المرأة مساء السبت بعد ان شكوا في تصرفاتها خصوصا بعد إطلاعهم على رسائل " #واتساب" عن عصابات لخطف الأطفال في المنطقة، حسب ما قال قائد الشرطة المحلية رياض إقبال.

وأضاف: "نسعى للتعرف على الضحية ومررنا صورتها لكافة مراكز الشرطة".

الهند تلاحق تطبيق "واتساب"

وكانت الحكومة الهندية هددت الخميس بملاحقة التطبيق الذي تملكه "فيسبوك" على اعتبار أنه "قناة لنشر أخبار زائفة " ولا يمكنه الإفلات من مسؤوليته" في الأمر.

وردا على ذلك، أعلنت الشركة أنها ستلغي إمكانية تحويل رسالة إلى عدة نوافذ اتصال في آن واحد. كما ستقلل حد الرسائل الممكن إرسالها في الهند بخمس مقابل 20 في باقي العالم. كما سيتم إلغاء زر التحويل السريع المرافق لرسائل تحمل صورة أو فيديو أو رابط.

وتحت ضغوط السلطات الهندية أعلنت الشركة ان الرسائل التي يتم تحويلها سيتم الإشارة إليها على أنها رسائل ناتجة عن عملية تحويل. وكان في السابق من المستحيل معرفة ما اذا المرسل صاحب الرسالة ام مجرد ناقل.

وفي الهند أكثر من 200 مليون مستخدم من 1,25 مليار نسمة، لـ"واتساب" وهي بالتالي اكبر اسواقها. ويتلقى الهنود يوميا عددا كبيرا من النكات والدعاية السياسية عبر الرسائل والمشاهد.

وعمليات القتل على يد الحشود ليست جديدة في الهند، لكن انتشار الهواتف الذكية ووصول إنترنت حديثا الى كافة المناطق حتى النائية، يجعل الشائعة تسري مثل النار في الهشيم. وإزاء حداثة عهد الكثيرين بهذه التكنولوجيا الجديدة، يعتقد قسم من السكان في صحة كل ما ينشر ويبث.

وبدأت حوادث القتل المرتبطة بإشاعات خطف الأطفال في أيار/مايو الفائت في ولاية خارخاند في شرق البلاد، بالإضافة إلى سلسلة من الهجمات وأعمال العنف والسحل شنّها متشددون هندوس يعتبرون أنفسهم "حراسا للبقر" ضد المسلمين وأبناء طبقة داليت (المنبوذين) المتهمين بأنهم يأكلون لحومها.

والسبت، قضى هندي مسلم بعدما تعرّض لهجوم في ولاية راجستان غرب الهند وهو ينقل قطيعا من الأبقار، المقدّسة في المعتقدات الهندوسية.

إعلانات