احتفال لاعب قطري بفوز منتخبه يثير الجدل بين العراقيين

نشر في: آخر تحديث:

انتهت مباراة الدوري الستة عشر ضمن بطولة كأس آسيا لكرة القدم بفوز قطر المثير، عن طريق اللاعب العراقي الأصل #بسام _الراوي في مرمى بلده الأم العراق الذي غادر البطولة إثر هذه الخسارة.

واختلف العراقيون حول طريقة الاحتفال، الذي وصفها البعض بأنها جاءت كردة فعل طبيعية من قبل أي لاعب، لكن البعض اعتبر أنها استفزازاً لمشاعر الملايين منهم.

وكان الراوي نشر عبر حسابه بالفيسبوك صورته محتفلاً بالفوز وهو يقبل علم قطر المطبوع على قميصه الذي يرتديه، كما نشر فيديو كان يحتفل مع زملائه من منتخب قطر المتعدد الجنسيات في غرف تبديل الملابس، ويتلفظ بألفاظ أثارت استياء الجميع.

إلى ذلك وبعد نشر #الراوي للصور والاحتفالات، قام العديد من الشباب العراقيين بحملة تبليغات على حساب بسام الراوي، ليقوموا بحذف الحساب.

ففي تغريدة للنائب فائق الشيخ علي عبر حسابه بتويتر، اعتبر بأن الدولة التي تركل أبناءها وتجبرهم على مغادرتها فإن أبناءها سيهزمونها بركلة.

فيما حمل البعض الاتحاد العراقي لكرة القدم مسؤولية الخسارة، كون أن هناك العديد من الأخطاء تخللت لعب المنتخب، إذ بحسب الخبراء الرياضيين فإن المنتخب يمتلك اثنين من مدربي اللياقة البدنية، كما وأن فترة الجهوزية لم تكن كافية لمعظم اللاعبين، بسبب اختلاف توقيت الدوري العراقي الذي لم يرتق إلى مستوى العالمية إلى الآن.

والد الراوي يستغرب الهجمة

وفي أول رد من الدولي العراقي السابق هشام علي والد صاحب الهدف الوحيد في المرمى العراقي، مستغرباً من الهجمة التي تشن ضده وضد نجله.

وقال علي في حديث صحافي، "أستغربُ هذه الهجمة وحملة السباب والشتم"، مبيناً أنه كان جلب بسام للعب في صفوف المنتخب_الأولمبي_العراقي عام 2015، لكن تم طرده بحسب قوله.

وأضاف الراوي، أن هناك لاعبين عراقيين من أجيال مختلفة لعب أولادهم لمنتخبات أخرى غير #العراق ولم تشن عليهم مثل هذه الهجمات، مشيراً إلى أن هذه الهجمة تسببت له بأزمة صحية ونفسية.

وبحسب الراوي، فإنه في وقت سابق رفض مدرب المنتخب الأولمبي عبد الغني شهد، اللاعب بسام الراوي عندما كان المنتخب الأولمبي بفترة الإعداد قبل المشاركة بالتصفيات الآسيوية المؤهلة لأولمبياد ريو دي جانيرو، حيث أقيمت التصفيات في #قطر وتأهل المنتخب العراقي.

شهد ينفي

لكن من جهته نفى مدرب المنتخب الأولمبي عبد الغني شهد، عرض اللاعب الدولي السابق هشام الراوي لولده عليه للعب في صفوف المنتخب العراقي، مبيناً أن هذا الكلام غير دقيق.

وقال شهد لـ"العربية نت" إنه طيلة فترة تسلمه لقيادة المنتخب الأولمبي الذي ابتدأت منذ عام 2015، لم يعرض عليه بسام الراوي، مردفاً بأنه حين شارك مع الأولمبي في التصفيات الآسيوية مطلع عام 2016، حينها كان الراوي لاعباً للمنتخب القطري.

وأضاف شهد، أنه كان قد تسلم قيادة المنتخب الأولمبي من المدرب يحيى علوان، الذي بدوره بيّن بأن الراوي لم يعرض خدماته للانضمام إلى العراق، مشيراً إلى أن الراوي كان يمثل المنتخب القطري منذ عام 2014.