عاجل

البث المباشر

فيديو خطف قلوب مصريين..أصم يعقد قران ابنته بلغة الإشارة

المصدر: القاهرة – أشرف عبد الحميد 

خطف فيديو مؤثر لأب مصري أصم عقد وكالة ابنته العروس بلغة الإشارة بعد إصراره على أن يكون وكيلا لها، خطف قلوب المصريين، وتم تداوله بشكل واسع النطاق على مواقع التواصل، محققا أرقاما عالية من المشاهدات والتفاعلات.

وتعود وقائع القصة قبل أيام قليلة حيث عقد قران باسمين محمد عبد الرازق وهي طالبة بالسنة الرابعة بكلية التربية بدمياط شمال مصر، على عريسها أحمد الشهاوي، وخلال عقد القران، أصر الأب على أن يكون وكيلا لابنته في عقد القران رغم أنه أصم.

وأمام أصرار الوالد وافق المأذون، خاصة بعد علمه أن العروس تدرس وتتخصص في لغة الإشارة بكلية التربية، وستقوم بالترجمة للأب، وبالفعل قامت العروس بالترجمة لوالدها وتم عقد القران كاملا بحضوره.

وتقول ياسمين لـ "العربية.نت" إن والدها يعمل تاجرا للأثاث بدمياط، ويعاني من عدم السمع منذ فترة كبيرة، وكان يقول إنه يتمنى أن يكون وكيلا لابنتيه عندما تتزوجان، ويخشى أن تمنعه إعاقته من ذلك.

وتقول إنه قبل عقد القران بأيام اتفقت مع والدها على تنفيذ رغبته، وأن يكون وكيلا لها، وستتولى بنفسها ترجمة ما سيقوله المأذون له بلغة الإشارة، ووافق الأب على ذلك، كما وافق المأذون، وتم عقد القران.

وتشير ياسمين إلى أن والدها كان سعيدا جدا بما فعل، وبكى من الفرحة والتأثر أمام الجميع، مما جعل الحاضرين يشاركونه البكاء، مؤكدة أن والدها وعقب إتمام مراسم عقد القران كتب على صفحته الشخصية على الفيسبوك مطالبا جميع من هم في مثل حالته بألا يتنازلوا عن حقهم في عقد بناتهم، متمنيا السعادة للجميع.

وتؤكد ياسمين أنها سعيدة بما فعلت، وستكرر ذلك خلال عقد قران شقيقتها الأخرى، لتسعد والدها، الذي عانى كثيرا من أجل تربيتها وإسعادها مع شقيقتها وشقيقها، مضيفة أنها نفذت رغبة والدها من قبل بالالتحاق بقسم الإعاقة السمعية بكلية التربية لتتخصص في مجال الترجمة بالإشارة، على أن تعمل في هذا المجال فور تخرجها.

وكانت ياسمين تحلم كما تقول بأن تكون طبيبة، لكن مجموعها في الثانوية العامة لم يسعفها للالتحاق بكلية الطب، فنفذت رغبة والدها والتحقت بكلية التربية قسم إعاقة سمعية، وتضيف أنها تتمنى أن تحقق كل طموحاتها في هذا المجال وبما يسعد كل ذوي الاحتياجات الخاصة.

إعلانات