عاجل

البث المباشر

جديد "ختيار القلعة".. مسن حماة الذي أغضب جنود الأسد

المصدر: دبي – نورا الجندي

بعد أن أعطى الكثير من المتخاذلين على الشعب في سوريا والراضين بذل الأسد لأبناء هذا البلد درسا في الكبرياء والجرأة، ظهر المسن السوري الذي لقب بـ"ختيار القلعة" بصورة ومن أمامه أطباق من الطعام بعد وصوله مناطق سيطرة المعارضة بريف حماة.

أما مواقع التواصل، فقد ضجت بعد الفيديو "المستفز" برسومات تعبيرية صممت على جدران مدينة بنش بمحافظة إدلب، تشرح ما حدث للمسن وبرفقتها تعليقات تشيد بتصرفه الجريء مع قوات النظام التي لم تحترم سنوات عمره الطويلة.

لوحات تشرح القصة رسمت على جدران مدينة بنش في إدلب
ختيار القلعة

بعض التعليقات أكدت أن #ختيار_القلعة تحول إلى أيقونة للصمود، ورمز للتحدي، بعد إهـانته وشتمه من قبل قوات الأسد، وكيف تصرف معهم.

ختيار القلعة

يذكر أن مقطع فيديو انتشر على وسائل التواصل الاجتماعي، يظهر مجموعة من قوات الأسد في منطقة "قلعة المضيق" بريف حماة بعد أن دخلت المنطقة وسيطرت عليها منذ فترة، وبجانبهم مسن يتواصل معهم ويسمعهم بصعوبة بالغة، قدموا له قارورة ماء كي يشرب عنوة، إلا أن العجوز رمى القارورة أرضا وقال لهم إنها فارغة، فما كان من الجنود إلا أن انهالوا عليه بالألفاظ المسيئة، ثم قام أحدهم بصفع العجوز على رأسه من الخلف بأداة حادة.

المسن المسكين لم يستطع رد أذيتهم، إلا أنه وقف ونظر إلى الفاعل مندهشا من تصرفه، وبدأ يردد باللهجة السورية: "خير .. خير".
وقد نجح الرجل المُسن بعد الحادثة بالخروج من مناطق سيطرة النظام في قلعة المضيق إلى مناطق سيطرت المعارضة.

"قلعة المضيق" والقاعدة الروسية

وكانت قوات نظام الأسد قد انتزعت السيطرة على بلدة قلعة المضيق في شمال غرب البلاد، منذ أسابيع.

موضوع يهمك
?
قال سكان والمرصد السوري لحقوق الإنسان، الخميس، إن قوات نظام الأسد انتزعت السيطرة على بلدة قلعة المضيق في شمال غرب البلاد...

الأسد يسيطر على أقرب منطقة للمعارضة من حميميم الروسية سوريا

وفي التفاصيل، أن المرصد السوري لحقوق الإنسان علم أن قوات النظام مدعمة بالمسلحين الموالين لها تمكنت من السيطرة على بلدة قلعة المضيق في سهل الغاب بريف حماة الشمالي الغربي بعد انسحاب الفصائل المسيطرة على البلدة منها، وهي هيئة تحرير الشام والجبهة الوطنية للتحرير، تمت عملية الانسحاب بعد أن كشفت قوات النظام البلدة من كل الجهات. وقلعة المضيق هي أقرب منطقة تسيطر عليها المعارضة من قاعدة حميميم الروسية.

إعلانات