عاجل

البث المباشر

حزب الله يقبض بالدولار.. فيديوهات تفيض أموالاً

المصدر: بيروت - جوني فخري

على مدى الساعات الماضية تناقل اللبنانيون عبر هواتفهم النقالة فيديوهات لصناديق أموال بالدولار، ومقاطع لرجل يعد حزمة من الدولارات، في حين تظهر أمامه حزم مكدسة من الدولارات، في وقت تعاني فيه البلاد من شح في العملة الأجنبية، أدت إلى ارتفاع أسعار السلع، وانقطاع البنزين، وامتناع المصارف عن فتح مجال السحب بالدولار.

كما انتشر على مواقع التواصل وسم #حزب_الله_بيقبض_دولار ، أرفق بمقاطع مصورة أخرى أيضاً تصور أحد موالي حزب الله إلى جانب العملة الخضراء.

ولم تتمكن العربية.نت من التأكد من صحة تلك الفيديوهات أو تاريخها، في حين شكك بعض الناشطين بصحتها.

وعلى الرغم من أن أي تعليق رسمي لم يصدر عن الحكومة اللبنانية أو الحزب، إلا أن معلومات صحافية كانت قد أشارت إلى أن حزب الله وبعد توقف لأشهر عن تسديد مستحقات لمؤسسات وأفراد نتيجة توقّف المساعدات من إيران بسبب العقوبات الأميركية، عاد ليدفع الرواتب والمستحقات، لامتصاص النقمة التي بدت عبر الحراك، الذي عم العديد من المناطق الجنوبية التي تعتبر من صلب قاعدته وبيئته.

وكان أمين عام "حزب الله" حسن نصرالله قال في إحدى إطلالاته التلفزيونية الأخيرة "أنه يمكن أن يأتي وقت لا تستطيع الدولة اللبنانية دفع الرواتب وينهار الجيش والقوى الأمنية وإدارات الدولة ويخرب البلد، لكن أنا أؤكد لكم أن الحزب سيظل قادراً على دفع الرواتب".

رسالة لبيئته

وتعليقاً على تلك المعلومات، اعتبر الصحافي علي الأمين أن حزب الله يريد من خطوة دفع الرواتب بالدولار القول لبيئته التي تعاني مثلما يعاني سائر اللبنانيين من ويلات التدهور في أحوالهم المعيشية، بأنه صامد مادياً ويدفع الرواتب بشكل مُنتظم وبالدولار على عكس الدولة اللبنانية والشركات الخاصة".

وأكد لـ "العربية.نت" أن "المسألة الأساسية هنا لا تكمن في دفع رواتب مناصريه حالياً بل هي أبعد من ذلك، ألا وهي أن الحزب يعاني فعلاً وقدراته المالية تراجعت الى حدّ كبير".

يذكر أن تقارير غربية عدة كانت قدرت الدعم المالي الإيراني السنوي لحزب الله بنحو 800 مليون دولار، وهي تصل إليه من خارج النظام المصرفي اللبناني.

عمليات تهريب

إلى ذلك، أوضح الأمين أن "حزب الله يعتمد على مصادر تمويل من غير إيران منها عمليات التهريب لمواد متعددة ومتنوّعة والتجارة، لاسيما أنه تنظيم عسكري يسيطر على الحدود مع سوريا".

يأتي كل ذلك في وقت لامس سعر صرف الدولار مقابل الليرة اللبنانية يوم الخميس مثلاً 2350 ل.ل قبل أن ينخفض بشكل كبير مساءً، حيث وصل الى 1850 بسبب ارتفاع العرض بعد تهافت المواطنين على بيعه عشية إضراب الصيارفة، وهو ما استدعى عقد اجتماع مالي في قصر بعبدا أمس برئاسة رئيس الجمهورية، ميشال عون، وحضور وزراء المال والاقتصاد وحاكم مصرف لبنان ورئيس جمعية المصارف ورئيس لجنة الرقابة على المصارف والمستشار الاقتصادي للرئيس سعد الحريري نديم المنلا لعرض الأوضاع المالية في البلاد.

ويشهد لبنان منذ 17 أكتوبر/تشرين حراكاً شعبياً يعمّ مختلف المناطق اللبنانية للمطالبة بتشكيل حكومة تكنوقراط واستعادة الأموال المنهوبة ومحاكمة الفاسدين.

إعلانات