عاجل

البث المباشر

شاهد.. مواقف صادمة وخدع مضحكة لمدعي الإصابة بكورونا

المصدر: دبي ـ العربية.نت

يستنفر كثير من الناس حول العالم حواسهم الخمس لاتقاء فيروس كورونا القاتل، في وقت يدعي فيه أفراد الإصابة بالفيروس لمجرد الضحك أو لتحقيق منفعة بسيطة على حساب مشاعر الآخرين، كما يتصرف آخرون بطريقة غريبة إزاء الفيروس أو يُظهرون مشاعر لا إنسانية تجاه المصابين.

وفي خضم هذا الانتشار المأساوي للفيروس القاتل، يصر صينيون في المدن الموبوءة على عدم وضع الكمامة رغم صدور تشريع يلزم بارتدائها، أو يتعمدون نشر كورونا انتقاماً من الآخرين كما حدث في أحد المستشفيات الصينية.

وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو صادماً داخل مستشفى في ووهان لمريض أخذ يسعل عمداً في وجه ممرضتين، بعد نزع قناعه الطبي، احتجاجاً على وجود نقص دوائي في المستشفى.

ونقلت مواقع صحافية في الصين عن تعمد أشخاص مصابين نقل العدوى لغيرهم من خلال البصق في وجوه الآخرين، أو البصق على أزرار مصعد المجمع السكني الذي يقطنون فيه بهدف نقل الفيروس لغير المصابين.

رفض ارتداء الكمامة

وأظهر فيديو آخر نشر على مواقع التواصل امرأة صينية - كما يبدو في المقطع - ترفض ارتداء الكمامة رغم إصرار عناصر الأمن داخل القطار غير مكترثة لمن يحيطون بها من الركاب.

موضوع يهمك
?
أكد الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، السبت، أن السلطة الفلسطينية قررت قطع كل علاقاتها مع الولايات المتحدة وإسرائيل، بما في...

السلطة الفلسطينية تقطع العلاقات مع إسرائيل السلطة الفلسطينية تقطع العلاقات مع إسرائيل العرب و العالم

مثل هذه التصرفات الغريبة فاقمت حالة الخوف والرعب الشديد في صفوف المجتمع الصيني، وهو ما دفع أعداداً كبيرة من السكان إلى التزام المنزل، والابتعاد عن التجمعات إلا لضرورة.

‏إجراءات احترازية غريبة

عمد بعض المسافرين عبر مطارات في الصين إلى اتخاذ إجراءات احترازية غريبة، حيث ظهر مسافرون وهم يغطون أنفسهم بأغطية بلاستيكية وزجاجية، أو خوذ دراجات نارية، في مسعى منهم لحماية أنفسهم من الفيروس.

كما سارع كثيرون إلى غسل ملابسهم وأحذيتهم ومشترياتهم بعد العودة إلى المنزل بما في ذلك حزم رقائق البطاطس وزجاجات الماء وألواح الشوكولاتة وحتى أكياس القهوة.

سائق تاكسي يطرد راكباً

ونبقى في الصين أيضاً، حيث أظهر فيديو نُشر عبر تويتر سائق سيارة أجرة في الصين، يطرد مصاباً بفيروس كورونا ويرفض نقله لأقرب مستشفى.

وتداولت مواقع التواصل الفيديو الذي صورته كاميرا أمنية داخل سيارة أجرة في مقاطعة مجاورة لهوبي، بؤرة الفيروس، وفيه يركب مواطن صيني يرتدي قناعًا طبياً سيارة أجرة ويطلب من السائق نقله إلى أقرب مستشفى.

إلا أن الراكب الذي كان احتقان الأنف بادياً عليه، سعل سعالاً متواصلاً، فثارت شكوك السائق حول إصابته بالفيروس، وبعد أخذ ورد بين الرجلين، تيقن السائق من إصابة الراكب، فأوقف السيارة على الفور وطلب منه النزول.

عطس ليقلل عدد المتعاملين

كما تداول رواد لمواقع التواصل الاجتماعي في مصر قصة شاب استغل المخاوف من فيروس "كورونا"، وادعى الإصابة بالفيروس لتخفيف الزحام في أحد البنوك وإتمام معاملته بسرعة، وبالفعل نجحت الخطة وهرب نصف المتعاملين في غضون دقائق!

وقال الشاب الذي يدعى محمد وكان ينتظر دوره في أحد البنوك وقبله 30 عميلاً: "عطست مرتين وكحيت شوية.. عملت نفسي بتكلم في التليفون وبحكي عن آخر رحلة لي في الصين، نص البنك فضي".

مزحة تقود للتحقيق

إلى فرنسا، حيث اعتقلت شرطة النجدة شاباً فرنسياً ادعى إصابته بفيروس كورونا، لإثارة الرعب داخل مركز تجاري في الدائرة الخامسة بالعاصمة باريس.

هذه المزحة "السخيفة" كما وصفها البعض أحالت المتهم إلى النيابة العامة للتحقيق معه، بعد تسببه بحالة تدافع كبيرة داخل المركز التجاري نتيجة محاولات الهرب العشوائية للزبائن، ما أوقع تلفيات مادية مهمة في العديد من المحال التجارية.

وقال ديدييه لليمينت، قائد شرطة باريس، إن شرطة النجدة تلقت بلاغاً، يفيد بقيام شاب يدعى كارلس. ل (31 عاماً)، بالصراخ داخل البهو الرئيس بالمركز للفت انتباه رواد المركز، والادعاء بإصابته بفيروس كورونا، وتمثيل الإعياء بعد سقوطه على الأرض، ما أحدث حالة فوضى داخل المركز.

وأضاف: "وأثناء محاولة إسعاف الشاب نهض ضاحكاً، وأبلغ رجال الأمن بأنه كان يمزح، ما دفعهم إلى إبلاغ الشرطة التي هرعت إلى المركز التجاري، وقامت بتهدئة المواطنين، واعتقال الشاب بعد حصر التلافيات".

إعلانات