عاجل

البث المباشر

"ماكو شي يُما".. فرحة عراقية بنجاة ابنها من الخطف

المصدر: دبي - العربية.نت

بعد 13 يوماً من اختطافه، لم تستطع والدة الشاعر العراقي مصطفى العلياوي أن تغلب مشاعرها لحظة استقبال ابنها الغائب دون أن تعلم عن مصيره شيئا.

فما كان منها عند وصوله إلا أن تصرخ بأعلى صوتها تناشده باسمه ولوّحت له بيديها.

موضوع يهمك
?
أمهلت محافظة ذي قار جنوب البلاد، حكومة تصريف الأعمال في العراق أسبوعاً من أجل إجراء استفتاء شعبي لاختيار رئيس وزراء...

ذي قار تمهل حكومة العراق أسبوعا.. وتلوح بمليونية ببغداد ذي قار تمهل حكومة العراق أسبوعا.. وتلوح بمليونية ببغداد العراق

وعندما نزل الابن من السيارة، ركضت باتجاهه وعانقته ودموعها تنهمر، فرد عليها ولدها الناجي من خطف قيل إن ميليشيات عراقية كانت وراءه بالدموع أيضا، محاولا التخفيف عنها فيقول لها باللهجة العراقية: "ماكو شي يُما .. ما كو شي"، أي أنه لم يمسسه سوء وأموره على ما يرام.

يشار إلى أن الشاعر العراقي مصطفى العلياوي كان اختطف من قبل ميلشيات الشهر الماضي، وأطلقت سراحه، الخميس.

556 قتيلا منذ بدء الاحتجاجات

يذكر أن العراق شهد خلال الأشهر الأخيرة ارتفاعاً ملحوظاً في استهداف الناشطين، من صحافيين وأطباء ومحامين وشعراء تعاطفوا مع التظاهرات التي انطلقت منذ الأول من أكتوبر من العام الماضي، احتجاجاً على الطبقة السياسية الحاكمة، والفساد المستشري.

إذ لا يمر أسبوع إلا ويصدح خبر اغتيال أو محاولة اغتيال ناشط في ساحات التظاهر أو طبيب أو صحافي.

وفي آخر الإحصاءات لعمليات القتل هذه التي لم تتمكن السلطات المعنية حتى الآن من القبض على متورط واحد، على الرغم من أن العديد من تلك الاغتيالات وثقتها كاميرات مراقبة في الشوارع، أعلنت مفوضية حقوق الإنسان مساء الأحد حصيلة جديدة لقتلى التظاهرات بشكل عام تمثلت بـ 556 قتيلاً.

وقال عضو مفوضية حقوق الإنسان، علي البياتي، في بيان إن "عدد الضحايا الذين سقطوا في التظاهرات منذ الـ25 من أكتوبر الماضي بلغ 399". وأوضح أن "ضحايا التظاهرات الأولى، وحسب تقرير اللجنة التحقيقية بلغ 157"، لافتاً إلى أن "المجموع هو 556 بينهم 13 عنصر أمن".

وكان الرئيس العراق برهم صالح قال في 22 يناير الماضي في كلمة له على هامش منتدى دافوس الاقتصادي الذي شارك فيه، إن "أعمال العنف التي يرتكبها الخارجون عن القانون أدت إلى مقتل أكثر من 600 من المتظاهرين الأبرياء المسالمين – معظمهم من الشباب وكذلك العديد من رجال الأمن".

كلمات دالّة

#مصطفى_العلياوي

إعلانات