عاجل

البث المباشر

بالفيديو "ممنوع الدخول".. عراقيون يطردون مديرهم الفاسد

المصدر: بغداد - نصير العجيلي

تداولت مواقع التواصل الاجتماعي في العراق، الأحد، مقطع فيديو يُظهر مجموعة من الموظفين وهي تطرد المدير المنقول إليهم حديثاً وتمنعه من دخول المصلحة الحكومية التي يعملون بها، معللين ذلك بأنه رمز من رموز الفساد.

فمؤسسة التأمين الحكومية العراقية بالعاصمة بغداد شهدت ثورة عارمة غير مسبوقة بعد أن قام موظفون تابعون لهذه الدائرة بطرد مديرهم، الذي نُقل إليهم حديثا، حيث اعتبروه من رموز الفساد الذين عاثوا في "مصرف الرشيد" سابقا، قبل أن يُنقل إليهم، وهو الأمر الذي أثار استغراب هؤلاء الموظفين الذين خرجوا في تظاهرة عارمة مطالبين بعدم دخوله إلى الدائرة.

من جانبه، قال مصدر لـ"العربية.نت" إن ذلك المدير المتهم بالفساد قبل أن يُنقل كان يُعتبر من الذين أفسدوا ونهبوا ممتلكات أبناء العراق.

وأظهر مقطع الفيديو عملية الطرد والهتاف من قبل الموظفين المنددين بفساد المدير الجديد، حيث منعوه من الدخول إلى الدائرة، وتظاهر الموظفون وقاموا بإغلاق باب الدائرة، مطالبين بعدم دخول المدير الجديد رشاد الدايني، الذي اتهموه بنهب حقوق أبناء الشعب العراقي. كما نقل الموظفون تظاهراتهم إلى الشارع الرئيسي، مؤكدين استمرارهم في التظاهر لحين استبدال المدير بآخر نزيه.

من جانبه، قال الكاتب الصحافي إياد الدليمي لـ"العربية.نت" إن "الدايني واحد من بين الشخصيات التابعة لقوى أو أحزاب متهمة بالفساد وسرقة المال العام، بالتالي جاء قرار طرده من شركة التأمين الوطنية العراقية".

موضوع يهمك
?
وصلت فرق عسكرية أميركية كبيرة إلى قاعدة عين الأسد في غرب الأنبار العراقية، حسب ما أكدته اليوم الاثنين مصادر عسكرية...

قوات أميركية تصل قاعدة عين الأسد بالأنبار لتعزيز أمنها قوات أميركية تصل قاعدة عين الأسد بالأنبار لتعزيز أمنها العراق

وأضاف أن الموظفين يعرفون تاريخ هذا الرجل، حيث استلم إدارة "مصرف الرشيد" بأمر مباشر من قبل رئيس الوزراء الأسبق حيدر العبادي، وطيلة 5 سنوات ثبتت العديد من تهم الفساد عليه.

وأضاف الدليمي أن التظاهرات التي تجري في العراق اليوم هي لمنع عودة مثل هذه الشخصيات إلى مناصب الإدارة الحكومية ومنها الإدارة المالية، مؤكدا أنه وللأسف مازال العراق يعاني من غياب قضاء نزيه يمكن أن يقول كلمته الفصل بالدايني أو غيره.

وأضاف أن "ما نشهده اليوم من محاولة تعيين أمثال الدايني في مناصب أخرى وجديدة هي عملية حقيقية لتدوير الشخصيات المتهمة بالفساد".

واستغرب قائلاً إن "رشاد الدايني أُعفي من منصبه كمدير لمصرف الرشيد بعد اتهامات بالفساد، فكيف لمن أعفاه أن يسند له منصباً آخر وهو إدارة شركة التأمين الوطنية؟ لا يمكن لمن يريد الإصلاح أن يعيد تدوير شخوص اتهمت بالفساد أو كانت وجوها لأيادٍ خفية تديرها من وراء ستار".

إعلانات