عاجل

البث المباشر

حزب الله يهدد ناشطا بلبنان..والأخير يكشف "النقمة تزداد"

المصدر: بيروت - جوني فخري

يبدو أن حزب الله يعاني حالة إرباك في الشارع اللبناني عامة، وبيئته خاصة بعد القتلى الذين سقطوا في صفوفه خلال المعارك الطاحنة التي تدور في جنوب وشرق إدلب.

لعل هذا ما دفع بعض مسؤوليه إلى تهديد من ينتقد في الوقت الحاضر وجوده في سوريا، خصوصاً إذا كان من أبناء طائفته.

فقد تعرّض ابن بلدة عِزّة قضاء النبطية جنوب لبنان، علي جمول، قبل يومين، للتهديد من قبل مسؤول حزب الله في المنطقة بسبب منشور عبر صفحته على فيسبوك انتقد فيه مشاركة حزب الله في الحرب في سوريا، وتبرير الحزب ذلك بحماية مقام السيدة زينب.

موضوع يهمك
?
يعود الهدوء الحذر مرة أخرى لأرياف محافظة درعا السورية الواقعة جنوب البلاد بعد أيامٍ من اشتباكاتٍ متقطعة بين قوات النظام...

تسوية جديدة مع المعارضة في درعا..  فهل تقوّي حزب الله؟ تسوية جديدة مع المعارضة في درعا..  فهل تقوّي حزب الله؟ سوريا
رسائل تهديد

وروى جمول ما حصل معه لـ"العربية.نت" قائلاً "نشرت عبر صفحتي على فيسبوك منشوراً انتقدت فيه مشاركة الحزب بالحرب في سوريا، تحت عنوان حماية مقام السيدة زينب وكيف أنهم يوهمون أبناء بيئتهم بأنه لولا مشاركتنا بالحرب لكان المقام استُبيح، لكن يبدو أنهم لا يتحمّلون أي رأي يُخالف وجهة نظرهم، إذ بدأت أتلقى منذ ساعات الصباح رسائل تهديد من أرقام غريبة تتضمّن معلومات عن مكان سكني ومهنتي وأنهم يستطيعون إسكاتي إذا لم تتمكّن عائلتي من ذلك".

علي جمول علي جمول
ضربوا شقيقي

كما أضاف "أشخاص من بلدته تواصلوا مع مسؤولين في حزب الله من أجل لملمة القضية وعدم تطوّرها، قبل أن أتفاجأ بأن اثنين من حزب الله هما علي يوسف مكّة وداني يوسف مكّة هجما على منزلي وعاثا فيه خراباً، قبل أن يعتديا بالضرب على شقيقي الصغير البالغ من العمر 17 عاماً بينما كنت في بيروت أتابع عملي".

"لن أعتذر"

إلى ذلك أكد أنه لن يعتذر. وقال "مسؤول المنطقة في حزب الله هدد علانية بأنهم سيعتدون علي بالضرب متى عدت إلى البلدة إن لم أعتذر عن الذي نشرته عبر صفحتي على فيسبوك، وأنا أؤكد أنني لن أعتذر".

كما أشار إلى أنه رفع دعوى ضد من اعتدوا على شقيقه وتهجّموا على منزله في البلدة، قائلاً إن الإجراءات القانونية ستبدأ اعتباراً من اليوم. وأسف علي "لأن حزب الله يشارك في حرب لا دخل لنا بها وندفع ثمنها من رصيد شباب لبنان".

صور لقتلى حزب الله في إدلب صور لقتلى حزب الله في إدلب
نقمة شيعية

إلى ذلك أكد أن "هناك نقمة داخل الوسط الشيعي في لبنان تجاه مشاركة حزب الله في الحرب في سوريا وعدد القتلى في صفوف الشباب، خصوصاً في معركة إدلب أخيراً".

يذكر أن وجود حزب الله في سوريا عاد إلى الواجهة مجدداً قبل أيان عبر الاستهداف التركي لمجموعة من مقاتلي الحزب، ما أدى إلى سقوط أكثر من 14 قتيلاً وعدد من الجرحى.

كلمات دالّة

#العربية_نت, #حزب_الله

إعلانات