عاجل

البث المباشر

صور حزينة.. فسحة أطفال في زمن الجائحة تشرح واقعاً أليماً

المصدر: دبي - العربية.نت

في ظل إجراءات الدول القاسية التي اتخذتها تجنبا من نتائج أقسى قد تعيشها نظرا لتفشي الوباء القاتل، هزت صور حزينة التقطت من مدرسة فرنسية مواقع التواصل الاجتماعي، راسمة واقعا أليما خلّفه الوباء على كل مفاصل الحياة تقريبا.

موضوع يهمك
?
لا يكف الطبيب الفرنسي المثير للجدل عن المشاغبة، فالرجل المتحمس لعقار "هيدروكسي كلوروكين" الذي ذاع صيته في الفترة...

طبيب فرنسا المشاكس يناكف خبير البيت الأبيض.. تأخرت ولكن طبيب فرنسا المشاكس يناكف خبير البيت الأبيض.. تأخرت ولكن صحة

في التفاصيل، ملأت صور مدرسة فرنسية أظهرت أطفالا معزولين في مربعات رسمت على الأرض، محكومين بإجراءات التباعد الاجتماعي التي توضح لكل منهم مكان جلوسه حزينين في باحة اللعب بمدرسة في مدينة توركوان في فرنسا، مما أثار تعاطف الفرنسيين مع الأطفال.

وأظهرت الصور كل طفل معزولا على حدة، داخل مربع رسم على أرضية اللعب، حيث تم إجبارهم على عدم مغادرة المربع، مما جعلهم جالسين بحزن داخله، وهم ينظرون لبعضهم بعضا من بعيد.

"صورة مفجعة"

بدورها، كتبت المؤرخة لورانس دي كوك وهي تنشر الصورة على تويتر: "هذه الصورة عالقة في ذهني. هذه الصورة مفجعة. لا يمكننا تسمية هذه "المدرسة".

فيما قال المسؤولون إنهم رسموا المربعات كي يجبروا الأطفال على الالتزام بالتباعد الاجتماعي، لكن بإمكانهم اللعب والضحك والرقص معا، من داخل هذا المربع.

"عقوبة لا مدرسة"

واعتبر البعض إجراءات المدرسة بمثابة عقوبة للأطفال، بينما عبر آخرون عن حزنهم على الوضع الذي وصلت إليه البلاد تحت جائحة كورونا.

والبعض الآخر وجد أن الصورة مأخوذة من مشهد من فيلم رعب، إضافة لتعليقات أخرى عبرت عن بؤس الصورة، على موقع تويتر.

إلى ذلك، أودى فيروس كورونا المستجدّ على الأقل بـ299 ألفاً و638 شخصاً حول العالم منذ ظهر في الصين في كانون الأوّل/ديسمبر، حسب حصيلة أعدّتها وكالة فرانس برس الساعة 19,00 ت.غ الخميس استناداً إلى مصادر رسميّة. فيما سُجّلت أكثر من أربعة ملايين و395 ألفاً و790 إصابة في 196 بلداً ومنطقة.

27529 وفاة على الأقل في فرنسا

فيما سجلت فرنسا 104 وفيات جديدة خلال 24 ساعة نتيجة فيروس كورونا المستجد، فيما تواصل انخفاض عدد المرضى في الإنعاش، وفق حصيلة رسمية أُعلنت مساء الجمعة.

وقالت الإدارة العامة للصحة إن عدد المرضى في أقسام الإنعاش تراجع بـ96 مريضا مقارنة بيوم الخميس، ما يجعل العدد الإجمالي للمصابين في حالة خطرة في هذه الأقسام 2203.

وحتى اليوم، لا يزال هناك 19861 مصابا في المستشفيات، مع 438 حالة استشفاء جديدة خلال 24 ساعة، وفي الإجمال، مرّ 98192 شخصا عبر المستشفيات، بينهم أكثر من 17 ألفا في أقسام الإنعاش.

وأدى وباء كوفيد-19 إلى وفاة 27529 على الأقل منذ الأول من آذار/مارس، بينها 17342 في المستشفيات.

إلى ذلك سجلت دور المسنين 10187 وفاة منذ بداية الأزمة، وهو رقم تراجع بـ14 وفاة يوم الخميس بعد تصحيح أرقام الضحايا بعدة مؤسسات مماثلة في المنطقة الباريسية، وفق الإدارة العامة للصحة.

إعلانات