عاجل

البث المباشر

اغتصاب طفل سوري في لبنان.. صراخ بريء حرّك السلطات

المصدر: دبي - العربية.نت

بساعات قليلة، حرّك مقطع فيديو انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي يظهر تعرض طفل سوري يبلغ من العمر 13 عاماً لاغتصاب متكرر وتحرّش واعتداء من قبل 3 شبان لبنانيين في بلدة سحمر في البقاع اللبناني، الرأي العام أجمع، وسط مطالبات بمعاقبة الفاعلين.

موضوع يهمك
?
في أخبار حزينة، أكد الطاقم الطبي المعالج للفنانة المصرية رجاء الجداوي، المصابة بفيروس كورونا المستجد، وتتلقى العلاج في...

حديث عن آخر المراحل.. أخبار حزينة من أطباء رجاء الجداوي حديث عن آخر المراحل.. أخبار حزينة من أطباء رجاء الجداوي ثقافة وفن

المأساة انكشفت بعدما انتشر المقطع كالنار في الهشيم خلال الساعات الماضية، ويظهر فيه طفل يركض هاربا ممن أطلق عليهم عبر وسائل التواصل لقب وحوش بشرية، كما تعلو في الفيديو كلمات واضحة تؤكد صحة الاعتداءات.

ولاقت القصة تفاعلاً واسعا، حيث أعلن الإعلامي جو معلوف، سفير جمعية "اتحاد الأحداث" عبر حسابه في تويتر أن مدعي عام البقاع القاضي، منيف بركات، تحرك فوراً بعدما تواردت تفاصيل القضية، مكلفاً القاضية ناديا عقل بفتح تحقيق.

فيما أفادت معلومات أخرى بأن السلطات قد توصّلت فعلاً إلى هوية الفاعلين الثلاثة.

وبحسب وسائل إعلام لبنانية، فإن والدة الضحيّة وهي سيدة لبنانية تملك محلاً لبيع الخضار لتعول عائلتها بعد طلاقها من زوجها السوري، أمّا الطفل الضحيّة فيعمل في معصرة.

وأكدت الأم أن ابنها تعرّض للتحرش والاغتصاب مرات عديدة، بالإضافة إلى تعذيبٍ نفسي وجسدي.

مشاهير دخلوا خط الأزمة

من جهة أخرى، لاقت القصة تفاعلاً كبيراً عبر مواقع التواصل، وسط مطالبات بمعاقبة الفاعلين، حيث طالبت الفنانة اللبنانية ديانا حداد حكومة بلادها بإعدام الفاعلين، حيث كتبت عبر تويتر: "نطالب الحكومة اللبنانية بإعدام المجرمين الذين قاموا بتعذيب الطفل السوري والاعتداء عليه وتعذيبه بطريقة وحشية وتصويره، وين جمعيات حقوق الطفل وحقوق الإنسان؟".

بدورها، أدانت الفنانة السورية كندة علوش الجريمة، وكتبت عبر تويتر: "جريمة الاعتداء على الطفل السوري مرعبة ومؤلمة إلى أبعد الحدود.. لا يجب السكوت عنها.. تحية لكل شخص حر يدافع عن هذه القضية بعيدا عن أي اصطفاف قومي عنصري طائفي".

كما نددت الفنانة اللبنانية سيرين عبد النور بالحادثة الأليمة، ودعت إلى معاقبة الفاعلين فوراً، وكذلك الفنان اللبناني جاد شويري، والفنانة السورية شكران مرتجى، والإعلامي اللبناني نيشان وآخرون كثيرون ممن طالبوا بالعدالة للطفل السوري.

من جانبها، ناشدت والدة الطفل الجمعيّات المعنية بحقوق الطفل من أجل تبني حالة طفلها، كما دعت الدولة إلى توقيف كلّ من تثبت إدانته.

إلى ذلك، تصدّر هاشتاغ #العدالة_للطفل_السوري، وآخر #حاسبوا_مغتصبي_الطفل_السوري_في_لبنان، موقع التواصل الاجتماعي تويتر من مختلف مناطق العالم.

إعلانات