ميغان ماركل تكشف عن تعرضها للإجهاض.. وتروي آلامها

زوجة الأمير هاري فقدت طفلها الثاني إثر إجهاض تلقائي في يوليو.. وشاركت الناس قصتها في مقال على أمل مساعدة الآخرين

نشر في: آخر تحديث:

كشفت ميغان ماركل زوجة الأمير هاري أنها فقدت طفلها الثاني، إثر إجهاض تلقائي في يوليو الفائت، متحدثةً في مقال نشرته، الأربعاء، صحيفة "نيويورك تايمز" عن الألم الذي قاسته مع زوجها بسبب هذه الحادثة.

وكتبت دوقة ساسكس: "علمت في اللحظة التي كنت أضمّ طفلي الأول بين ذراعيّ، أني سأفقد طفلي الثاني".

وكانت ميغان التي تزوجت الأمير البريطاني سنة 2018، قد أنجبت العام الماضي آرتشي، الطفل الأول للزوجين.

وكتبت ماركل في مقالها أنها كانت تغيّر حفاضات ابنها عندما شعرت بشدّ عضلي حاد وسقطت أرضاً.

ووصفت ماركل شعورها بأنه "حزن لا يطاق" لفقدان طفلها الثاني، مشيرةً إلى أن الكلام في حادثة كهذه يبقى "من المحرمات ويحاوطه شعور غير مبرر بالعار، ما يؤدي إلى حالة حداد فردي دائم".

وقالت الدوقة البالغة من العمر 39 عاماً إنها تشارك الناس قصتها على أمل مساعدة الآخرين. وكتبت: "فقدان طفل يعني تحمل حزن لا يطاق تقريباً، يعاني منه الكثيرون لكن لا يتحدث عنه سوى القليل".

ويأتي نشر هذا المقال الشخصي للغاية في ظل معركة شرسة تخوضها مع زوجها بوجه بعض وسائل الإعلام على خلفية حقهما في الخصوصية.

وهي تتهم مجموعة "أسوشييتد نيوزبيبرز" الناشرة لصحيفة "ديلي ميل" بأنها انتهكت خصوصيتها وحقوقها في حماية البيانات وحقوق النشر من خلال نشر مقتطفات من المراسلات مع والدها توماس الذي قطعت صلاتها به، قبل زواجها من هاري.

وأثار هاري وميغان خضة كبيرة في العائلة الملكية البريطانية، إثر إعلانهما الانسحاب من الحياة الملكية.

وقد أنهى الزوجان التزاماتهما داخل الأسرة الملكية في مارس الماضي إثر تقارير أفادت عن عدم رضى ميغان ماركل عن وضعها داخل العائلة واستيائها الكبير من تدخل وسائل الإعلام في حياتها.

ووقّع الزوجان اللذان يعيشان مع ابنهما الصغير في كاليفورنيا، عقداً حصرياً مع شبكة "نتفليكس" العملاقة في البث التدفقي، في مقابل مبلغ لم يُكشف عنه في وقت سابق هذا العام.

كذلك أنشأ الزوجان منظمة غير ربحية لتعزيز التعليم والصحة العقلية والرفاهية.